باكستان ترجئ تنفيذ حكم بالإعدام في مصاب بالشلل

مصدر الصورة

فوت مسؤولو سجن في باكستان التاريخ النهائي الذي وضعته محكمة لشرح كيف سيقومون بشنق رجل مصاب بالشلل.

والمتهم، واسمه عبد الباسط، مشلول من الخصر ويستخدم كرسيا متحركا بعد إصابته بمرض وهو في السجن.

وأدين عبد الباسط منذ ستة اعوام بالقتل ولكنه يصر على براءته. وكان من المزمع أن يشنق في لاهور الشهر الماضي ولكن تنفيذ الحكم أجل. ورفض التماس بالعفو.

ويقول الدفاع عن عبد الباسط إن إعدامه يمثل قسوة ومعاملة مهينة.

وأضافوا إنه إعدامه مرفوض وفقا للقانون الباكستاني والدولي.

وأعدمت باكستان أكثر من 200 شخص منذ أن استأنفت العمل بعقوبة الإعدام في ديسمبر/كانون الأول 2014.

وقالت الحكومة آنذاك إنه إجراء لمكافحة الإرهاب بعد أن قتل مسلحو طالبان 150 شخصا، معظمهم من الأطفال، في مدرسة في بيشاور.

ولا يقدم دليل السجون في باكستان شرحا لكيفية إعدام السجناء المعاقين.

وكان قاض بالمحكمة العليا أمهل مسؤولي السجن حتى الأول من سبتمبر/أيلول للتوصل لخطوات بعينها حتى يسمح لهم بإعدام عبد الباسط.

وتقول شيماء خليل مراسلة بي بي سي في اسلام أباد أن عبد الباسط ما زال محكوما عليه بالإعدام ولكن تنفيذ الحكم موقوف حتى تتوصل سلطات السجن لخطوات واضحة لإعدامه.

وأصيب عبد الباسط بالشلل منذ اصابته بالتهاب السحايا التدرني في السجن.