أزمة اللاجئين: بودابست تفتح محطة قطارات مهمة أمام العالقين

مصدر الصورة AP
Image caption لم يكن هناك قطارات مباشرة إلى غرب أوروبا.

أوقفت السلطات المجرية أول قطار خرج من بوداست متجها إلى مدينة سوربون قرب الحدود مع النمسا وطلبت من المهاجرين مغادرة القطار في مدينة بسك التي يوجد بها مركز لاستضافة اللاجئين.

وقال مراسل لرويترز إن باقي المسافرين غادروا القطار ايضا ليستقلوا قطارا بديلا إلى وجهتهم.

وكانت السلطات المجرية فتحت أبواب محطة قطارات مهمة في العاصمة بودابست في وقت مبكر من الخميس أمام مهاجرين عالقين بعد اشتباكات مع الشرطة جراء قرار السلطات منع سفرهم إلى النمسا وألمانيا.

وعقب فتح أبواب محطة كيليتي اندفع اللاجئون العالقون نحو أرصفة المحطة لاستقلال قطارات نحو النمسا وألمانيا.

لكن لم يكن هناك قطارات مباشرة إلى غرب أوروبا.

وأذيع اعلان باللغة الانجليزية في محطة القطارات بأن كافة القطارات إلى أوروبا قد ألغيت وأن التذاكر ستكون مقبولة على متن القطارات المحلية.

يأتي هذا في الوقت الذي توجه فيه رئيس الوزراء المجري فيكتور أوروبان، المعروف بتوجهاته المناهضة للمهاجرين، إلى بروكسل لاجراء مباحثات مع قادة الاتحاد الأوروبي بشأن الأزمة.

وكانت اشتباكات اندلعت بين الشرطة والمهاجرين الغاضبين حول محطة القطارات.

وقال مراسل بي بي سي في موقع الاشتباكات إن الشرطة قبضت على مهاجرين شباب وربما وضعتهم في قطارات متجهة إلى مراكز إيواء لاجئين في شرق المجر.

ووفقا لقانون الاتحاد الأوروبي، ينص نظام دبلن على أن يطلب اللاجئون اللجوء السياسي في أول دولة أوروبية يصلون إليها.

وتتخذ دول أوروبية أخرى تدابير طارئة في مواجهة أزمة تدفق المهاجرين المتفاقمة.

وقد وافقت اليونان على زيادة المرافق اللازمة للتعامل مع آلاف المهاجرين المتدفقين على أراضيها.

وتعتزم إيطاليا إقامة نقاط تفتيش على الحدود مع النمسا بناء على طلب ألمانيا.

وعبر أكثر من 240 ألف مهاجر البحر المتوسط بالفعل العام الحالي، ووصلوا إلى سواحل اليونان وإيطاليا قبل السفر إلى وجهات أخرى.

وتتوقع ألمانيا استقبال 800 ألف شخص هذا العام بزيادة أربعة أضعاف مقارنة بالعام الماضي، وفقا لتقارير رسمية.

المزيد حول هذه القصة