غرق 14 شخصا بعد انقلاب قارب كان يقل عشرات المهاجرين الإندونيسيين قبالة سواحل ماليزيا

مصدر الصورة AFP
Image caption يعمل في ماليزيا آلاف من المهاجرين الإندونيسيين، وبعضهم بدون إقامات سارية

لقي 14 مهاجرا إندونيسيا غير شرعي على الأقل حتفهم قبالة سواحل ماليزيا عندما غرق القارب الخشبي الذي كان يقلهم الخميس، حسب مسؤولين في البحرية الماليزية.

ويُعتقد أن من بين الغرقى في القارب الذي كان محملا بعشرات المهاجرين غير الشرعيين 13 امرأة ورجل واحد.

وقدر مسؤولون أن القارب كان يقل نحو 70 مهاجرا، وقد غادر منطقة صباك بيرنام في ولاية سيلانغور، غربي ماليزيا باتجاه جزيرة سومطرة في إندونيسيا المجاورة عندما وقعت الحادثة.

وقادت التحقيقات الأولية مع الناجين المسؤولين إلى الاعتقاد أن الذين كانوا على متن القارب هم إندونيسيون كانوا عائدين إلى بلدهم.

وقال مسؤول في البحرية الماليزية يسمى محمد إلياس حمدان، "إذا كانوا مهاجرين شرعيين، ما كانوا ليغادروا ماليزيا بهذا الشكل. قد غرق القارب بسبب الاكتظاظ والظروف الجوية السيئة".

ويعمل آلاف من العمال الإندونيسيين في قطاع البناء ومزارع النخيل والمصانع والخدمات المحلية، وبعضهم بدون إقامات قانونية سارية المفعول.

وقال مسؤول في قسم البحث والإنقاذ بوكالة إنفاذ القانون البحري الماليزي، روبرت تيه غيوك تشوان، لوكالة رويترز، إن 15 شخصا أنقذهم صيادون في وقت سابق، لكنه حذر من أن أعداد القتلى قد ترتفع.

وتواجه منطقة جنوب شرق آسيا أزمة حادة في الهجرة غير الشرعية في أعقاب اتخاذ تايلاند إجراءات قانونية صارمة ضد عصابات تهريب البشر في شهر مايو/أيار الماضي.

ويُتوقع خروج موجة جديدة من اللاجئين والمهاجرين من مينامار وبنغلاديش بعد انتهاء موسم الأمطار والرياح الموسمية في غضون شهر من الآن، حسب الأمم المتحدة.

المزيد حول هذه القصة