ادعاءات بالعثور على "قطار الذهب" النازي في بولندا

مصدر الصورة AP
Image caption عسكريون بولنديون يفحصون الموقع الذي يعتقد أن القطار موجود به

زعم رجلان يعملان بالبحث عن الكنوز المفقودة إنهما عثرا على "قطار الذهب" النازي. لكن الرجلين لم يقدما الدليل على زعمهما الذي يقولان إنه لا يحتمل الشك.

وقال الرجلان، وهما بيوتر كوبر وهو بولندي، واندرياس ريتشر وهو ألماني، للتلفزيون البولندي إنهما لن يتحدثا من الآن فصاعدا إلا عبر محاميهما.

وتلقي السلطات في منطقة ساليزيا السفلى، حيث يُقال إن القطار المدرع المزعوم مدفون هناك، بالشك على وجود هذا القطار وتقول إنه لا توجد أدله على وجوده.

وقامت القوات العسكرية البولندية بنشر فنيين لفحص تلك المنطقة.

ويعود أصل القصة إلى شائعات تتردد من أعوام طويلة عن اختفاء قطارين من قطارات النازيين الخاصة خلال ربيع عام 1945 قرب نهاية الحرب العالمية الثانية. وقد خلبت تلك القصة ألباب الكثيرين ممن يبحثون عن الكنوز القديمة.

واشتعل الحماس للقصة بعد الكشف عن شبكة من الأنفاق السرية الهائلة بالقرب من مدينة فالبراجيتش بما في ذلك المنطقة المحيطة بقلعة كاسياز التي بناها الألمان النازيون والتي تقول الاساطير إنها تحوي الكنوز التي سرقتها قوات الرايخ الثالث.

وقال كوبر "لدينا أدلة دامغة على وجود القطار، ونحن لسنا مسؤولين عن السيرك الإعلامي المحيط بالموضوع."

وأضاف إن الأدلة التي قدموها للسلطات البولندية في 18 أغسطس/ آب تم تسريبها إلى الاعلام.

وطبقا للقانون البولندي يحق للرجلين الحصول على 10 في المئة من قيمة ما يعثرا عليه.

ويقول الرجلان إن لديهما من التمويل ما يكفي للقيام بأعمال الحفر دون الحاجة لأحد.

وقال عمدة ساليزيا إنه من المستحيل الادعاء بوجود القطار في المكان المذكور بناء على الوثائق التي تم تقديمها.

مصدر الصورة EPA
Image caption رجال الشرطة يحرسان خطوط السكك الحديدية بالقرب من موقع القطارالمزعوم

يأتي هذا التصريح بعد أيام قليلة من اعلان نائب وزير الثقافة أنه "واثق بنسبة أكثر من 99 بالمئة" إنه تم العثور على قطار مدرع بناء على صور الرادار التي تخترق الأرض.

وزعم نائب وزير الثقافة أن أحد المشتركين في إخفاء القطار، الذي يعتقد أن طوله يبلغ 100 متر، قد افصح عن مكان القطار قبل موته.

لكن الوزارة عادت في وقت لاحق لنفي ذلك والاعلان بأنها لا تعرف شيئا عن ذلك الأمر.

وأغلقت الشرطة الموقع المزعوم بطول خط حديدي لا يزال في الخدمة في محاولة لمنع الحوادث بعد أن بدأ الكثير من الشغوفين بالأمر التوافد على المنطقة بالقرب من مدينة فالبراجيتش.

كما شهدت المنطقة وجود جنود تدل ملابسهم على أنهم ضمن وحدات الحفر.

وقام الجنود بالتقاط بعض الصور إلا أنهم لم يبدؤا الحفر حتى الآن.

وأهتمت وسائل الإعلام بفكرة العثور على قطار محمل بالذهب والمجوهرات يمكن أن يكون النازيون سرقوها.

وطالب المؤتمر العالمي لليهود برد أي أشياء ثمينة يتم العثور عليها، وكانت تخص ضحايا الهولوكست، إلى اصحابها من اليهود أو ورثتهم.

المزيد حول هذه القصة