أزمة المهاجرين: بريطانيا تعلن عن استقبالها الاف اللاجئين السوريين

مصدر الصورة Getty
Image caption تعرض كاميرون لضغوط عديدة لقبول المزيد من اللاجئين

أعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أن بريطانيا سوف تستقبل الاف اللاجئين السوريين، استجابة لتفاقم الأزمة الانسانية للاجئين، على حد وصفه.

وقال كاميرون إن الأعداد التي ستستقبلها بريطانيا ستأتي من مخيمات الأمم المتحدة في المناطق المجاورة لسوريا وليست من هؤلاء الذين وصلوا بالفعل إلى أوروبا.

وأضاف كاميرون أن بريطانيا سوف تعمل "بعقلها وقلبها". كما تعهد بإيجاد حل طويل الأمد للأزمة.

وكان رئيس الوزراء قد قال في السابق أن قبول المزيد من اللاجئين ليس هو الحل لذلك الموقف.

مصدر الصورة AFP
Image caption يعيش عدد كبير من اللاجئين السوريين في تركيا.

وقال كاميرون في العاصمة البرتغالية لشبونة اثناء لقائه مع نظيره البرتغالي إن "بريطانيا لديها مسؤولية أخلاقية" لمساعدة الذين نزحوا عن أماكنهم خلال الصراع السوري الذي أمتد لأربعة أعوام.

وقال كاميرون إن المزيد من التفاصيل سيتم الاعلان عنها الاسبوع القادم بعد نقاشات مع المنظمات العاملة في المنطقة.

وكان كاميرون قد تعرض لضغوط متزايدة لزيادة إسهام بريطانيا في حل أزمة المهاجرين واللاجئين، خلال مباحثاته مع الزعماء الأوروبيين.

مصدر الصورة Getty
Image caption يعيش مئات الآلاف من اللاجئين السوريين في ظروف إنسانية صعبة بمخيمات إيواء في الدول المجاورة لسوريا.

ويجتمع كاميرون مع نظيريه البرتغالي والإسباني لإجراء مباحثات من المقرر أن تركز على رغبته في إصلاح الاتحاد الأوروبي، غير أن أزمة المهاجرين سوف تلقى بظلالها على المباحثات.

وتزايدت الدعوات الموجهة للمملكة المتحدة باستقبال المزيد من اللاجئين بعد نشر صورة صبي سوري، عمره 3 سنوات، غرق على شاطئ في تركيا.

وقال كاميرون الخميس إنه كأب يشعر "بالتأثر العميق" بهذه الصورة غير أنه قال أن استقبال المزيد من الناس ليس بالحل البسيط.

غير أنه يبدو أن موقف كاميرون قد تحول وسط ضغوط من قبل شخصيات عامة وسياسية.

وشملت هذه الضغوط رسالة بعثت بها رئيس وزراء إقليم اسكتلندا نيقولا ستورجين إلى كاميرون تطالب فيها بأن تقبل المملكة المتحدة مزيدا من اللاجئين.

مصدر الصورة Reuters
Image caption لن تقبل بريطانيا أيا من المهاجرين السوريين الفارين الآن إلى أوروبا.

كما قال وزير الداخلية، العمالي، السابق ديفيد بلانكت إنه يجب أن تستوعب المملكة المتحدة 25 ألف خلال الشهور الستة المقبلة.

وفي الوقت نفسه، حصل التماس موجه إلى كاميرون بقبول مزيد من اللاجئين على توقيع أكثر من ثلاثة أضعاف عدد المؤيدين، وهو 100 ألف، اللازم لاحتمال طرح القضية في البرلمان.

ومنذ عام 2014، قبلت المملكة المتحدة 216 لاجئا سوريا في إطار برنامج يستهدف إعادة توطين الفئات الأضعف. كما مُنح قرابة 5 آلاف سوري اللجوء في بريطانيا خلال السنوات الأربع الأخيرة.