أحد المشتبه بهم في تنفيذ تفجير بانكوك "صيني" الجنسية

مصدر الصورة AP
Image caption يعتقد أن يوسف ميرايلي من إقليم شي جيانغ الصيني

كشف مسؤولون تايلانديون أن أحد المشتبه بهم في تنفيذ تفجير ضريح إيراوان بالعاصمة بانكوك الشهر الماضي، صيني الجنسية.

وقال المسؤولون إن المشتبه به يدعى، يوسف ميرايلي، ومولود في إقليم شي جيانغ، موطن أقلية الويغور المسلمة.

ونقلت صحيفة غلوبل تايمز عن مسؤول صيني قوله إن التفجير قد يكون من تدبير الانفصاليين في شي جيانغ.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير، الذي خلف 20 قتيلا.

وتقول الشرطة التايلاندية إن ميرايلي ينتمي إلى مجموعة مسؤولة عن التفجير.

وأضاف المسؤول الصيني في حديثه للصحيفة أن المشتبه به ينتمي إلى حركة شرق تركستان الإسلامية، وهي جماعة انفصالية تنشط في إقليم شي جيانغ، غربي الصين.

مصدر الصورة AFP
Image caption تفجير بانكوك خلف 20 قتيلا

ونقلت صحيفة بانكوك بوست أن المشتبه به قال إن عائلته لا تزال تعيش في الإقليم.

ولا يزال المشتبه به الرئيسي، والذي ظهر في صور كاميرات المراقبة بلثام أصفر، وحقيبة ظهر، هاربا.

وقالت الشرطة إن ميرايلي اعترف أنه أعطى حقيبة ظهر إلى المفجر في محطة قطار بانكوك الرئيسية، قبيل التفجير.

وتتابع الصين التحقيق في بانكوك عن كثب، إذ يعتقد أن المشتبه به الرئيسي من الانفصاليين الويغور.

وتتعرض الصين لانتقادات بسبب القيود التي تفرضها على أماكن العبادة في شي جيانغ، حيث يعيش غالبية الويغور.

وتعرضت تايلاند بدورها للانتقاد بعدما رحلت 100 من الويغور إلى الصين.

المزيد حول هذه القصة