الانفصاليون في كتالونيا الاسبانية يتجهون نحو الفوز في الانتخابات المحلية

مصدر الصورة AFP

أظهر استطلاع للرأي نشرت نتائجه الخميس أن الأحزاب الانفصالية في إقليم كتالونيا الإسباني تتجه للفوز بأغلبية في البرلمان المحلي في الانتخابات المزمع إجراؤها في الـ 27 من الشهر المقبل، مما سيعبد الطريق لاستقلال الإقليم الغني عن إسبانيا.

وأوضح الاستطلاع الذي أجراه مركز البحوث الاجتماعية الذي تديره الحكومة الإسبانية وشمل 3000 شخص من أبناء الإقليم أن حركة "جانتس بيل سي" المطالبة بالاستقلال ستحظى بما يناهز 38 في المائة من مقاعد البرلمان المحلي.

ويعني ذلك سيطرة الحركة على ما يزيد عن ستين مقعدا في البرلمان المكون من 135 مقعدا.

كما أظهر الاستطلاع أن حركة "سي يو بي" المؤيدة للاستقلال أيضا ستحظى بثمانية مقاعد وهو ما سيعطى تحالفا للجهتين معا أغلبية بسيطة تبلغ نحو 68 أو 69 مقعدا.

وتقول الأحزاب الكتالونية إنها تنظر للانتخابات المحلية المقبلة على أنها تصويت على رغبة الكتالونيين في الاستقلال عن إسبانيا وإنهم إذا فازوا بأغلبية المقاعد فسوف يساعدهم ذلك على رسم خريطة للانفصال خلال 18 شهرا.

ويتعارض ذلك مع رؤية حزب يسار الوسط الحاكم بزعامة رئيس الوزراء ماريانو راخوي والذي يستبعد أي إمكانية لانفصال إقليم كتالونيا.

وينتظر أن ينزل عشرات الالاف من مناصري الانفصال في مدينة برشلونة عاصمة الإقليم الجمعة للاحتفال باليوم الوطني لكتالونيا.