هروب مشتبه به رئيسي في تفجير بانكوك "إلى تركيا"

مصدر الصورة EPA
Image caption يبلغ عبد الرحمن من العمر 27 عاما، وهو من إقليم شينغيانغ الصيني.

هرب مشتبه به رئيسي في حادث التفجير الدامي، الذي استهدف ضريحا في بانكوك الشهر الماضي، إلى تركيا، بحسب ما أعلنته الشرطة التايلاندية.

وتعتقد السلطات في بانكوك أن عبد الستار عبد الرحمن، المعروف باسم إيشان، هرب إلى اسطنبول في نهاية أغسطس/آب.

ويبلغ عبد الرحمن من العمر 27 عاما، وهو من إقليم شينجيانغ الصيني.

وكان الحادث، الذي وقع في 17 أغسطس/آب، قد أودى بحياة 20 شخصا.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث الذي استهدف ضريح إيراوان.

غير أن السلطات التايلاندية تقول إن شبكة تضم في صفوفها أجانب كانت وراء التفجير.

وألقت السلطات الماليزية الاثنين القبض على 3 أشخاص على علاقة بالحادث.

وأوضحت الشرطة الماليزية أن اثنين منهما يحملان الجنسية الماليزية، فيما يحمل الثالث جنسية باكستان.

ولم يرحل المعتقلون بعد إلى تايلاند، بحسب رئيس الشرطة الماليزية خالد أبوبكر.

ولم يكشف أبو بكر أي تفاصيل أخرى عن ظروف اعتقالهم.

المزيد حول هذه القصة