كوريا الشمالية "تعيد تشغيل" مجمع يونغبيون النووي

مصدر الصورة Science Photo Library
Image caption يوفر مجمع يونغبيون البلوتونيوم لبرنامج الأسلحة النووية لكوريا الشمالية

تقول كوريا الشمالية إن مجمع يونغبيون النووي، المنشأة النووية الرئيسية في البلاد، استأنف نشاطه الطبيعي.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية أن بيونغ يانغ تعكف على تطوير أسلحتها النووية من حيث "الجودة والحجم".

وأغلق مجمع يونغبيون النووي عام 2007، لكن بيونغ يانغ تعهدت بإعادة فتحه عام 2013، وذلك عقب تجربتها النووية الثالثة ووسط توترات إقليمية متزايدة.

ويعتبر مفاعل يونغبيون مصدر البلوتونيوم الرئيسي لبرنامج الأسلحة النووية في كوريا الشمالية.

ويعتقد خبراء بأنه في حالة إعادة تشغيل المفاعل، فإنه على الأرجح يمكنه إنتاج كمية من البلوتونيوم تكفي لإنتاج قنبلة كل عام.

ويعد الإعلان أول تأكيد رسمي تصدره كوريا الشمالية بشأن استئناف عمل المفاعل.

لكن مركز أبحاث أمريكيا قال في مطلع هذا العام إن صور الأقمار الصناعية أشارت إلى أن العمل بالمفاعل قد بدأ.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية لكوريا الشمالية، الثلاثاء، أن بوينغ يانغ مستعدة كذلك لمواجهة العداء الأمريكي بـ "الأسلحة النووية في أي وقت".

ومع ذلك، يظل حجم قدرات كوريا الشمالية النووية غير واضح.

وتقول بيونغ يانغ إنها صنعت جهازا صغيرا بما يكفي ليوضع في رأس نووي مثبت على صاروخ يمكن إطلاقه باتجاه أعدائها.

لكن مسؤولين أمريكيين شككوا في مزاعم بيونغ يانغ، ويقول خبراء إن هناك صعوبة في تقييم التقدم الذي أحرزته كوريا الشمالية في مجال التصميم الدقيق.

ويأتي الإعلان قبيل الاحتفال بالذكرى الـ 70 لحكم حزب العمال الحاكم، في 10 أكتوبر/ تشرين أول، التي تعتزم فيه كوريا الشمالية تنظيم استعراض عسكري كبير.

وأعلنت بوينغ يانغ كذلك اعتزامها إطلاق صاروخ بعيد المدى يحمل قمرا اصطناعيا، وهو ما وصفته أطراف خارجية بأنه تجربة صاروخية عسكرية.

مصدر الصورة BBC World Service

ويقول مراسلون إن التصريحات الأخيرة لا تعني أن كوريا الشمالية تمتلك قدرات صاروخية بعيدة المدى، لكنها تلقي الضوء على طموح بيونغ يانغ في تحقيق ذلك.

المزيد حول هذه القصة