حركة طالبان افغانستان "تحل الانشقاق" الذي وقع داخلها حول خلافة الملا عمر

مصدر الصورة epa
Image caption الملا عمر وخليفته الملا منصور

قالت حركة طالبان افغانستان إن الانشقاق الذي وقع داخل الحركة وهدد بتقسيمها اثر وفاة زعيمها الملا محمد عمر قد تم تداركه بعد أن وافق أقارب الملا عمر على تأييد خليفته المعين الملا أختر منصور.

وقال ناطق باسم الحركة لبي بي سي إن نجل الملا عمر الأكبر وأخاه بايعا الملا منصور يوم الثلاثاء، وإن الحركة اصبحت موحدة الآن.

ويعزز هذا التطور موقع الملا منصور بعد اسابيع من الغموض.

وكان التعيين السريع للملا منصور بعد الاعلان عن وفاة الملا عمر في تموز / يوليو الماضي قد أغضب عددا من قادة الحركة.

وكانت أسرة الملا عمر وعدد من كبار قادة الحركة ضد تعيين الملا منصور، وظهرت هذه الخلافات علنا.

ولكن مراسل بي بي سي داود عزامي يقول إن نجل الملا عمر الملا يعقوب وأخاه الملا منان يتمتعان بنفوذ رمزي كبير داخل الحركة رغم افتقارهما للسلطة العسكرية، وإنه نتيجة بيعتهما فإن زعامة الملا منصور اصبحت متقبلة من جانب أغلب عناصر طالبان.

ومن المتوقع أن يحذو عدد من كبار قادة الحركة حذو يعقوب ومنان.

ويقول مراسلنا إن الملا منصور لم يحظ بعد بتأييد قادة الحركة البارزين في جنوب البلاد، الذي يعتبر أهم من بيعة اقارب الملا عمر.

وجاء في بيان نشرته الحركة في موقعها الالكتروني "نحن مصممون على حماية هذه الحركة ووحدتها."

ولم يفصح ذبيح الله مجاهد الناطق باسم الحركة في حديث ادلى به لمراسل بي بي سي فارسي هارون نجفيزاده عن المكان الذي عقد فيه الاجتماع الذي تمخض عن بيعة يعقوب ومنان، ولكنه وصف الاجتماع بأنه كان "رائعا."

وقال ذبيح الله ردا على سؤال حول مواقف الزعماء الآخرين من أمثال منان نيازي والملا حسن آخوند ومنصور دادالله، "إنهم لم يبايعوا منصور بعد، ولكن عليهم مبايعته الآن لأنهم كانوا ينتظرون خطوة اقارب أمير المؤمنين."