توافد عشرات اللاجئين إلى كرواتيا بعد إغلاق المجر حدودها

لاجئين مصدر الصورة Reuters
Image caption أغلقت المجر حدودها بسور من الأسلاك الشائكة، فاضطر اللاجئين للبحث عن مسارات بديلة.

وصلت أولى مجموعات المهاجرين إلى كرواتيا، في طريق جديد للوصول إلى دول شمال الاتحاد الأوروبي بعد يوم من إغلاق المجر لحدودها مع صربيا.

وسافر المهاجرون بالحافلة من جنوب صربيا، وأمضى المئات ليلتهم في العراء. ويأمل الكثيرون منهم في الوصول إلى ألمانيا.

وقالت كرواتيا إنها "لن تسمح للناس بالمرور عبر حدودها بهذه السهولة".

وتسببت الإجراءات الحدودية الجديدة، والخلافات حول تحديد حصص كل دولة من اللاجئين، في انقسامات عديدة في أوروبا بشأن الأزمة.

واضطر المئات من المهاجرين العالقين إلي البقاء خارج الحدود طوال الليل، ومكثوا في خيام بالتناوب قرب الحدود بين صربيا والمجر. وجمع بعضهم الحطب لإشعال النار من أجل التدفئة.

وأعلنت المجر حالة الطوارئ في المنطقة بوم الثلاثاء، وأرسلت المئات من أفراد الجيش والشرطة لفرض قوانين جديدة من شأنها تجريم تعدي منطقة سور الأسلاك الشائكة على الحدود.

وأغلقت الشرطة معبرا للسكك الحديدية قرب مدينة روزسكي، كان عشرات الآلاف من المهاجرين قد استخدموه للدخول إلي منطقة الحدود الأوروبية.

وأدت هذه الإجراءات إلى وقف تدفق اللاجئين. وأعلنت الشرطة المجرية يوم الأربعاء اعتقال 367 مهاجر دخلوا البلاد بشكل غير شرعي.

وكان 9380 قد تدفقوا عبر حدود المجر يوم الإثنين، قبيل إغلاق الحدود.

مصدر الصورة Getty
Image caption يفر عشرات الآلاف من اللاجئين إلى أوروبا، والكثير منهم جاء من سوريا بسبب الحرب الدائرة منذ عام 2011.

وانضمت النمسا إلى قائمة الدول التي فرضت قيودا أشد على حدودها مع المجر، لكنها قد تمتد إلى مناطق أخرى.

لكن النمسا أصرت على أن من يطبق عليهم قانونها بمنع النزوح سيرجعون إلى المجر.

وقالت الشرطة النمساوية إن اثنين من محطات القطار الرئيسية في فيينا امتلأتا باللاجئين، وإنها قد تضطر لغلق محطة سالزبورغ الرئيسية.

وقال مدير الأمن العام في النمسا إنه من المتوقع "حال تطبيق المجر لإجراءاتها بحزم، سنتعامل مع طريق جديد كبديل".

وتواجه دول الاتحاد الأوروبي تدفق كبير للاجئين، فر أغلبهم من الصراعات والفقر في دول من بينها سوريا، حيث تستعر الحرب الأهلية منذ عام 2011.

وأعلنت وكالة الحدود في الاتحاد الأوروبي أن أكثر من 500 ألف مهاجر قد وصلوا إلى حدود الاتحاد الأوروبي هذا العام، مقارنة بـ 280 ألف في العام 2014.

مصدر الصورة AP
Image caption اضطر الكثير من اللاجئين للمبيت في العراء، إذ يظلوا عالقين على حدود الدول المغلقة.

ووصلت مجموعة من حوالي 40 مهاجرا إلى الحدود الصربية يوم الأربعاء. وكانوا قد استقلوا حافلة من مدينة بريسيفو الصربية قرب الحدود مع مقدونيا في جنوب البلاد.

وقال أحد أفراد المجموعة، من موريتانيا: "سمعنا أن حدود المجر مغلقة، فأخبرتنا الشرطة أن نسلك هذا الطريق. ولا نعرف ما يجب أن نفعله الآن. هل يجب أن نلحق بقارب؟"

وأوردت وسائل الإعلام الكرواتية إن الشرطة سجلت أول أفواج المهاجرين الذين عبروا الحدود.

وقال مساعد وزير الشؤون الأوروبية، ماجا باركان، لـ بي بي سي إن كرواتيا "لن تسمح بمرور الناس عبر حدودها بهذه السهولة. سنوقفهم ونرجعهم إلى حدود سلوفينيا والمجر في كل الأحوال".

وقال الوزير الصربي، ألكسندر فولين، وهو المسؤول عن اللجنة الحكومية الخاصة باللاجئين، إن إقفال المجر لحدودها أمر لا يمكن لصربيا أن تتحمل تبعاته.

وأضاف أن التواصل بين المسؤولين في كل من صربيا والمجر ضعيف.

وقالت المجر إنها ستمد السور الحدودي الذي بنته إلى حدودها مع رومانيا. لكن رومانيا قالت إن هذا الإجراء يخرق "روح التعاون الأوروبية".

وتختلف الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بشأن حصصها من أعداد اللاجئين.

المزيد حول هذه القصة