كوبا تعين أول سفير لها في الولايات المتحدة منذ 1961

مصدر الصورة Reuters

عينت كوبا سفيرا لدى الولايات المتحدة لأول مرة منذ عام 1961، وذلك في إطار تحسن العلاقات بين الدولتين.

وأصبح الدبلوماسي خوزيه كاباناس سفيرا لكوبا في الولايات المتحدة بعدما ظل مسؤولا عن إدارة "قسم المصالح" الخاصة ببلده في واشنطن منذ عام 2012.

وجرى استقباله في البيت الأبيض ضمن 15 دبلوماسيا جديدا من دول أخرى.

ولم تعلن واشنطن عن هوية سفيرها الجديد في هافانا.

ويأتي تعيين السفير الجديد قبل أيام من زيارة البابا فرانسيس، وكذلك قبل أيام من توجه الرئيس الكوبي راؤول كاسترو إلى نيويورك لإلقاء خطاب أمام الأمم المتحدة.

ويعد راؤول أول رئيس كوبي تطأ قدماه الأراضي الأمريكية منذ عام 1995، عندما تحدث شقيقه الأكبر والرئيس السابق، فيدل كاسترو، أمام الأمم المتحدة.

وبدأت العلاقات في التحسن بعدما أعلن راؤول كاسترو ونظيره الأمريكي باراك اوباما بالتزامن أنهما يخططان لتدشين مسار جديد للعلاقات بين الجانبين.

وبعد هذا بفترة وجيزة، أفرجت الولايات المتحدة عن ثلاثة كوبيين مدانين بالتجسس، مقابل إفراج كوبا عن أمريكي متهم بالتجسس.

ومنذ ذلك الحين، التقت وفود كوبية وأمريكية عدة مرات لبحث عدد من القضايا.

ويعد السفير الكوبي الجديد دبلوماسيا مخضرما، إذ عمل نائبا لوزير العلاقات الخارجية كما شغل عدة مناصب بارزة في إطار تمثيل بلده في عدد من الدول.

المزيد حول هذه القصة