أمين لجنة نوبل يأسف لمنح الجائزة للرئيس الأمريكي أوباما

مصدر الصورة Getty
Image caption استقال جير لوندشتاد في عام 2014 من منصبه كأمين للجنة نوبل

لم يرتق قرار منح الرئيس الأمريكي باراك أوباما جائزة نوبل للسلام عام 2009 إلى مستوى التوقعات، بحسب ما قاله الأمين العام السابق للجنة نوبل، غير لوندشتات.

وقال لوندشتات في مذكراته إن اللجنة توقعت أن تكون الجائزة دفعة لأوباما.

وبدلا من ذلك، قوبل القرار بانتقادات في الولايات المتحدة، وقال كثيرون إن أوباما لم يكن قد حقق تأثيرا يستحق من أجل منحه الجائزة.

وقال أوباما نفسه إنه فوجئ بالقرار، واعتقد حتى بعض مؤيديه، أن هناك خطأ في الأمر، حسب لوندشتات.

ويبدو أن الرئيس الأمريكي قد فكر في عدم الذهاب إلى العاصمة النرويجية أوسلو لتسلم الجائزة، إذ استفسر مساعدوه عما إذا كان فائزون آخرون قرروا عدم الذهاب لمراسم تسليم الجائزة.

لكنهم وجدوا أن هذا لم يحدث إلا في مناسبات نادرة، مثل حصول معارضين على الجائزة، لكن حكوماتهم منعتهم من السفر لحضور المراسم.

وقال لوندشتات: "أدركوا سريعا في البيت الأبيض أنه يتعين عليهم السفر إلى أوسلو".

وشغل لوندشتات منصب أمين اللجنة، وهو منصب مهم، لكن لا يحق لصاحبه التصويت، خلال الفترة بين عامي 1990 و2015.

لكنه لم يلتزم بقواعد وتقاليد اللجنة السرية، التي نادرا ما يناقش أعضاؤها الإجراءات.

رؤى أخرى

وطرح لوندشتات في مذكراته رؤى أخرى حول أنشطة اللجنة:

- وفقا للوندشتات، حاول، جوناس غار ستور، وزير خارجية النرويج السابق، في 2010 إثناء اللجنة عن منح الجائزة لمعارض صيني، خوفا من تأثير ذلك على العلاقة بين بلاده والصين. وتجاهلت اللجنة هذا التحذير ومنحت الجائزة لليو شياو بو.

- انتقد لوندشتات أيضا ثوربيورن ياغلاند، الذي شغل منصب رئيس اللجنة لمدة ست سنوات وهو الآن عضو منتظم باللجنة. وقال لوندشتات إنه ما كان ينبغي ترشيح رئيس وزراء سابق لرئاسة اللجنة، التي دائما ما تؤكد على استقلالها.

- تحدث لوندشتات عن قصة طريفة تفيد بأنه وجد الرئيس الفلسطيني السابق ياسر عرفات، الذي حصل على الجائزة عام 1994، يشاهد حلقة من الرسوم المتحركة "توم وجيري" مع أعضاء من منظمة التحرير الفلسطينية في الفندق الذي يقيم به. وقال لوندشتات: "كان واضحا جدا أنهم يعتزمون مشاهدة الحلقة حتى النهاية".

وسيتم الإعلان عن جائزة نوبل للسلام للعام الحالي في التاسع من أكتوبر/تشرين الأول القادم.

المزيد حول هذه القصة