وزيرا الدفاع الأمريكي والروسي يناقشان الأزمة السورية

مصدر الصورة ap
Image caption أول محادثات مباشرة بين أشتون وشويغو منذ عام

أجرى مسؤولون رفيعون في الشؤون الدفاعية في كل من الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا أول محادثات بينهما منذ أكثر من سنة لمناقشة النزاع في سوريا، بحسب وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون).

وقال البنتاغون في بيان أصدره إن وزير الدفاع الأمريكي أشتون كارتر تحدث مع نظيره الروسي سيرغي شويغو في المناطق التي "تتداخل فيها منظوراتهما أو في مناطق الاختلاف" بين الجانبين.

وقالت روسيا إن المحادثات أثبتت أن ثمة أرضية مشتركة بين الجانبين، بحسب وسائل إعلام حكومية روسية.

وتختلف الولايات المتحدة وروسيا بشدة بشأن الحرب الأهلية الدامية في سوريا.

إذ تدعم موسكو الحكومة السورية، بينما ترى الولايات المتحدة إن رحيل الرئيس بشار الأسد أمر ضروري لحل النزاع في سوريا.

وتشعر الولايات المتحدة بالقلق من التقارير عن زيادة الوجود العسكري الروسي في سوريا، في وقت تخسر فيه حكومة الأسد المزيد من الأرض لمصلحة المتمردين.

وظهرت أنباء المحادثة الهاتفية بين كارتر وشويغو بعد وقت قصير من قول وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إن الولايات المتحدة تأمل في أن تجرى محادثات عسكرية (بين الجانبين) "في وقت قريب جدا".

وقال بيان البنتاغون إن المسؤولين الدفاعيين ناقشا عملية تجنب نشوء نزاع، وبشكل رئيسي تجنب أي مواجهات عرضية، واصفا المحادثات بأنها "بناءة".

مصدر الصورة Syria Army
Image caption صور نشرها الجيش السوري تظهر مدرعة روسية جديدة.

وفي غضون ذلك، قالت موسكو إن أي طلب من سوريا لارسال قوات "سينظر به وسيناقش".

وأضاف الناطق باسم الكرملين دميتري بيسكوف "ولكن، من الصعب الحديث عن ذلك افتراضيا".

وقالت هيئة حقوق إنسان روسية إن جنودا روس اتصلوا بها للتعبير عن خشيتهم من إرسالهم إلى سوريا.

وقال سيرغي كريفينكو من المجلس الروسي لحقوق الإنسان إن "أي نشر سري للقوات في سوريا سيكون أمرا غير قانوني".

تحليل لجوناثان ماركوس، مراسل الشؤون الدفاعية في بي بي سي

يعني تنامي الوجود العسكري الروسي في سوريا، وبشكل خاص، نشر صواريخ أرض - جو للدفاع عن المجال الجوي للاذقية، أن لدى واشنطن وموسكو الكثير للنقاش بشأنه.

وتعد المحادثة الهاتفية بين وزيري الدفاع الأمريكي والروسي مجرد خطوة أولى في هذا المجال.

إذ تسيّر الولايات المتحدة وعدد من حلفائها طلعات جوية وغارات في المجال الجوي السوري، ولا تريد أي سوء فهم مع القوات الروسية هناك.

كما تريد الولايات المتحدة الحصول على فكرة أوضح عن هدف الوجود العسكري الروسي في سوريا.

هل أنه ببساطة لضمان رأس جسر لإعادة إمداد قوات الأسد، أو أنه تمهيد لتدخل عسكري روسي في القتال.

وقد تيسر المحادثات العسكرية بين موسكو وواشنطن تفاهما أفضل، على الجبهة الدبلوماسية، مع سوريا، ومن المرجح أن تكون القضية البارزة في اللقاءات والاتصالات المهمة التي ستجري على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في وقت لاحق هذا الشهر.

المزيد حول هذه القصة