سلسلة تفجيرات انتحارية تستهدف مسجدا وتجمعا شعبيا في شمال شرقي نيجيريا

طالما كان المدنيون هدف التفجيرات مصدر الصورة AP
Image caption طالما كان المدنيون هدف التفجيرات

قتل 54 شخصا وجرح 90 على الأقل نتيجة ثلاثة تفجيرات في مدينة مايدوغوري بولاية بورنو شمال شرقي نيجيريا، حسب الشرطة.

واتهم المتحدث باسم الشرطة جماعة بوكو حرام المتشددة بالوقوف وراء التفجيرات التي أكد أنها انتحارية.

ونشأت جماعة بوكو حرام في مدينة مايدوغوري في عام 2002.

وانفجرت قنبلة واحدة في أحد المساجد نتج عنها مقتل جميع المصلين ونجاة الإمام فقط، فيما انفجرت اثنتان أخريان في منطقة يتجمع فيها الناس لمشاهدة مباريات كرة قدم، حسب محمد كانار المتحدث باسم خدمات الطوارئ هناك.

واعتبر متحدث باسم الجيش النيجيري في بيان رسمي هذه التفجيرات "انعكاس لحالة اليأس العالية التي تعيشها الحركة".

وتريد جماعة بوكو حرام إنشاء ما تسميه خلافة إسلامية في شمال شرقي البلاد.

وحسب منظمة العفو الدولية فان العنف في نيجيريا قتل 17 ألف شخص منذ عام 2009 وتسبب بنزوح مليونين عن منازلهم.

وبالاضافة الى العمليات الانتحارية والهجمات المسلحة التي تشنها بوكو حرام على المساجد والأسواق ومحطات الحافلات، فإنها شنت هجمات دموية في دول الجوار مثل تشاد والكاميرون والنيجر.

وكان الرئيس النيجيري محمد بخاري قد وضع مهاجمة الجماعة على رأس اولوياته خلال حملته في سباق الترشح لرئاسة الدولة.

المزيد حول هذه القصة