تفجير سيارة مفخخة بأحد مداخل قصر الرئاسة في العاصمة الصومالية

مصدر الصورة AFP

قتل 6 أشخاص بمن فيهم أفراد الحرس الرئاسي وأحد المواطنين الأتراك عند أحد مداخل القصر الرئاسي في العاصمة الصومالية مقديشو.

وجرح 10 أشخاص على الأقل، حسب التقارير الأولية.

وأصيب فندق SYL القريب جدا من مكان التفجير بأضرار بالغة.

وتزامن الانفجار مع انتهاء اجتماع تشاوري للحكومة الصومالية وحكام الأقاليم الفيدرالية في البلاد، حسبما يقول على حلني مراسل بي بي سي في الصومال.

وكان معظم أعضاء الوفود قد غادروا القصر عند وقوع التفجير لكن قلة منهم كانوا لا يزالون هناك.

ولم تتبن أي جهة المسؤولية عن التفجير حتى الآن.

وتحاول حركة الشباب الإسلامية المتشددة الإطاحة بحكومة الرئيس حسن شيخ محمد المدعومة من الغرب.

وصعدت حركة الشباب من هجماتها الشهر الجاري، واستولت على بلدة في وسط الصومال كما هاجمت قوات الاتحاد الأفريقي التي تدعم الحكومة الصومالية.

وقال علي حسين وهو ضابط شرطة لوكالة رويترز "انفجرت سيارة مفخخة يقودها انتحاري خارج مجمع القصر الرئاسي. سقط ضحايا لكننا لا نزال نجري التحقيقات".

وقال أحمد عدن، أحد سكان المنطقة وقد كان شاهدا على التفجير، إنه سمع دويا هائلا تبعته أصوات إطلاق النار.

وأضاف عدن "الآن نرى دخانا كثيفا يخرج من المكان. لقد طوق الجنود المنطقة ولا نرى سوى سيارات الإسعاف تدخل إلى المكان ثم تخرج منه".

وقال ضابط شرطة آخر يدعى محمد عبد الله لوكالة رويترز إن الهجوم كان يستهدف حرس القصر الرئاسي الذين كانوا في المكان.

المزيد حول هذه القصة