البابا فرانسيس يدعون الكوبيين إلى "ثورة تسامح"

مصدر الصورة AFP
Image caption تجنب البابا أي تصريحات سياسية أثناء زيارته إلى كوبا

دعا فرانسيس، بابا روما، الكوبيين إلى عيش "ثورة تسامح".

وأقام البابا قداسا في كاتدرائية السيدة العذراء في إيل كوبري، أكثر المزارات قداسة لدى الكوبيين في البلاد.

وسيغادر البابا، في وقت لاحق الثلاثاء، كوبا متجها إلى الولايات المتحدة، حيث يلقي خطابا أمام مجلسي النواب والشيوخ.

ويقول مراسل بي بي سي في كوبا، ويل غرانت، إن البابا تجنب أي حديث صريح عن السياسة أثناء زيارته هناك، لكن محللين يقولون إنه سيكون أكثر صراحة أثناء زيارته للولايات المتحدة.

مد الجسور

ودعا البابا الكوبيين إلى اتباع النموذج الذي أرسته السيدة العذراء في "مد الجسور، وكسر الحواجز، وزرع بذور المصالحة".

مصدر الصورة AP
Image caption التقى البابا فرانسيس زعيم الثورة الكوبية، فيدل كاسترو، الأحد

ومادحا الثورة الشيوعية في كوبا سنة 1959 التي أوصلت فيدل كاستروا، الذي قابله الأحد، إلى الحكم، قال البابا : "ثورتنا تنبع من التسامح، والسعادة التي تؤدي إلى الترابط والتراحم، ولا تعني الألم، وتقودنا إلى الانخراط وخدمة حياة الآخرين."

وكانت هناك شكاوى من بعض المعارضين الكوبيين، وهي الشكاوى التي لم يتسلمها البابا لسماع مخاوفهم إزاء حقوق الإنسان في الجزيرة.

وقالت الفاتيكان إن مثل هذا الاجتماع لم تكن مدرجا في جدول الزيارة.

المزيد حول هذه القصة