مودي رئيس وزراء الهند يشيد من مقر فيسبوك بنفوذ وسائل التواصل الاجتماعي

Image caption كاد نارندرا مودي أن يبكي وهو يتحدث عن تضيحات والدته

أشاد رئيس الوزراء الهندي نارندرا مودي بالنفوذ السياسي الذي تتمتع به وسائل التواصل الاجتماعي خلال زيارته مقر شركة فيسبوك في كاليفورنيا.

وقال متحدثا بالهندية خلال جلسة نقاشية: "إلى القادة في جميع أنحاء العالم، إنكم لن تحققوا شيئا من الهروب من وسائل التواصل الاجتماعي."

وأدار رئيس شركة فيسبوك، التي تشرف على الموقع الاجتماعي الشهير، مارك زوكربيرغ الجلسة التي استمرت ساعة.

وفي وقت لاحق من الأحد، استقبل أكثر من 20 ألف شخص رئيس الوزراء الهندي في أحد الملاعب في مدينة سان خوسيه القريبة.

وشارك بعض المحتجين في هذه الفاعلية، التي استضافها مركز "ساب" SAP، وانتقدوا سجل مودي في حقوق الإنسان وموقفه من قضايا أخرى.

وفي حديثه داخل مقر فيسبوك في مينلو بارك، قال مودي: "قوة وسائل التوصل الاجتماعي اليوم هي أنها ترشد الحكومات إلى مواطن الأخطاء ويمكن أن تمنعهم من السير في الاتجاه الخاطئ."

وأضاف: "لقد اعتدنا تنظيم انتخابات كل خمس سنوات، والآن يمكن أن تكون لدينا (هذه الانتخابات) كل خمس دقائق."

ويستخدم مودي، البالغ من العمر 65 عاما، بانتظام موقعي فيسبوك وتويتر للتواصل مع الملايين من متابعيه.

مصدر الصورة Reuters
Image caption مودي لقي استقبالا حارا.

لحظات مشوبة بالعاطفة

لكن زوكربيرغ ومودي تبادلا لحظات مؤثرة خلال الجلسة النقاشية.

وبعدما أشار زوكربيرغ إلى والديه بين الحضور، انفجر مودي في البكاء وهو يتحدث عن والديه.

وتحدث مودي عن طفولته وسط أسرة فقيرة تبيع الشاي في محطة للقطارات وأداء أعمال منزلية شاقة لكسب المال.

وقال: "من الصعب أن نتخيل أن بائع شاي يصبح بالفعل زعيما لأكبر ديمقراطية في العالم."

وتحدث مؤسس فيسبوك أيضا عن الفترة الصعبة التي كانت واجهت شركته، وكان مرشده الراحل ستيف جوبز الرئيس السابق لشركة آبل نصحه بالسفر إلى الهند.

وقال: "رؤية الناس وكيفية اتصالهم ببعضهم البعض عبر الانترنت يؤكد على أهمية ما فعلناه وهو شيء أتذكره دائما".

مصدر الصورة AFP
Image caption مودي ظهرت شعبيته لدى 1200 شخص حضروا جلسة النقاش التي استضافتها فيسبوك.

توفير الانترنت للملايين

وقال مودي إنه أراد أن يوفر الاتصال بالانترنت لجميع قرى الهند، مشيرا إلى نحو مليار هندي لا يمكنهم الاتصال بالانترنت حاليا.

وقالت فيسبوك إن مشروعها "انترنت دوت اورغ"، الذي يمنح الدخول على حزمة من التطبيقات الإلكترونية على الهاتف المحمول، يمكنه مساعدة دول العالم النامي على الاتصال بالانترنت.

لكن هذا المشروع أثار انتقادات في الهند لاتهامه بالتحيز لفيسبوك على حساب الخدمات المحلية، وتعهد زوكربيرغ بتوسيع المشروع ليشمل مجموعة أوسع من التطبيقات.

وشملت جولة مودي في وادي السيليكون بالولايات المتحدة لقاءات مع كبار المسؤولين من شركتي آبل وغوغل وشركات أخرى.

وترى شركات التكنولوجيا الأمريكية أن الهند تمثل فرصة تجارية كبيرة، لكنها تريد أن يخفف هذا البلد الآسيوي من الإجراءات الروتينية.

ويريد مودي أن ينقل إلى الهند النجاح الذي حققه بنو بلده في وادي السيليكون، حيث أن واحدة تقريبا من كل أربع شركات تكنولوجية أسسها أو يديرها هنود أو أمريكيون من أصل هندي.

وسيحضر مودي الاثنين اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، ويتوقع أن يجري محادثات مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما.

المزيد حول هذه القصة