يوميات: مع اللاجئين في رحلات الموت

Image caption تسيّر منظمة أطباء بلا حدود عمليات بحث عن اللاجئين والمهاجرين في المناطق البحرية

تجري منظمة "أطباء بلا حدود" عمليات بحث في المناطق البحرية التي تكثر فيها حركة اللاجئين والمهاجرين الذين يتوجهون بحراً من مناطقهم إلى أوروبا. وعادة لا تصمد القوارب المطاطية أو الخشبية التي تنقلهم مسافات طويلة في وجه أمواج البحر العاتية، مما يعرضهم لخطر الموت. لكن منظمة أطباء بلا حدود تسعى لإنقاذ المهاجرين وحملهم إلى الموانئ الأوروبية القريبة بشكل آمن على متن سفن كبيرة. ومن السفن التي تسيرها المنظمة سفينة "بوربون-ارغوس" التي تبحر في المياه الدولية في البحر المتوسط قبالة السواحل الليبية. تتابع بي بي سي العربية الموقف عبر يوميات صوتية ومكتوبة يرسلها سامي السبيحي من فرق إنقاذ منظمة "أطباء بلا حدود" من على متن السفينة يتحدث فيها عن مهمته مع قوارب اللاجئين:

  • 2 أكتوبر/تشرين الأول:
جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

"عثرنا على القارب الذي تلقينا معلومات عن وجوده في عرض البحر لكن للاسف كان يطفو في سطح الماء و لا يوجد به او حوله احد. تبقى لنا فقط الامل ان يكون ركاب القارب قد انقذوا من جهة أخرى. "

(شيرين من فرق اطباء بلا حدود تبحث عن معلومات عن أي اشارات استغاثة من قوارب المهاجرين)

  • 1 أكتوبر/تشرين الأول: مهمة إنسانية في المقام الأول
جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

"مازالت عمليات البحث عن قوارب المهاجرين مستمرة. تحدثت إلى زميلتي شيرين التي ترصد الأفق لروئية أي قارب للمهاجرين في البحر. تشاركنا الحديث حول الشعور السائد في وسط العاملين في مهمة الإنقاذ.

شيرين تتحدث عن دورها في عملية الإنقاذ.

سألت شيرين - وهي من لبنان - عن شعورها إن كان في القوراب لاجئون من سوريا أو لبنان.

فردت بألا فرق لديها من يكون على متن القوارب، لأنها مهمة إنسانية في المقام الأول.

وتقول إنها ستكون مسرورة إذا تمكنت من مساعدة أي من اللاجئين الموجودين في عرض البحر".

  • 30 سبتمبر/أيلول: مزيج من الخوف والسعادة
جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

"تلقينا اتصالاً يفيد بأن سفينة، ربما تحمل مهاجرين، قد تكون الآن في عرض البحر.

نتوجه إلى موقع السفينة ونحن لا نعلم حالة من هم على متنها. بدأ الجميع في التحضير لاستقبال المهاجرين، إذا عثرنا عليهم.

منذ أسبوع ونحن نبحث عن أي قارب يحمل مهاجرين، ولكن لم نجد أي شيء لأن الطقس كان ولا يزال سيئاً.

مشاعرنا مزيج من الخوف والسعادة: الخوف من أن يكون شيء ما قد أصاب ركاب هذا القارب، والسعادة لأننا قد نساعد أشخاصاً في حاجة للعون".

  • 29 سبتمبر/أيلول: حديث ما قبل المهمة
جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

"قبل بداية هذه الرحلة، على سفينة "بوربون أوغست" عدت إلى المنزل في بلجيكا لأحزم أمتعتي. وحين فرغت قصدت ولدي الصغير ابن الرابعة لأشرح له ما سأقدم عليه. سألته: هل تعلم يا ولدي أين أنا ذاهب؟ قال: لا. قلت: أنا ذاهب في مهمة جديدة على سفينة في البحر، لأن هناك أناساً يعبرون البحر بحثاً عن الأمان، ولا منقذ لهم من أمواج البحر سوى الحظ.

قال لي: لماذا هم في البحر يا أبي؟ أتعبني الرد على هذا السؤال، وقلت له: لأن الأشرار دمروا منازلهم.

انفجر ابني باكياً دونما أي كلمة. وعندما استفسرت عن سبب بكائه قال لي: لا أريد أن يأتي هؤلاء الأشرار ليهدموا منزلنا.

لحظتها فهمت لماذا يجازف الناس بأرواحهم لركوب البحر، وأيقنت أن أي أب ربما واجه ما واجهت، ولكن مع فارق أنه لا يستطيع توفير الأمن لابنه، وأنني لو كنت في مكان أي من هؤلاء الآباء لجازفت بالطريقة نفسها".