زيمبابوي تحظر استخدام سخانات المياه الكهربائية توفيرا للطاقة

مصدر الصورة AFP
Image caption اعتاد مواطنو زيمبابوي التعايش مع انقطاع الكهرباء

من المقرر أن تحظر السلطات في زيمبابوي استخدام سخانات المياه الكهربائية، وتشترط على كل العقارات المبنية حديثا استخدام الطاقة الشمسية، وذلك في محاولة لمواجهة أزمة النقص الحاد في الطاقة.

ويقول مسؤلو الطاقة الحكوميون إن السخانات الكهربائية الموجودة سيتم التخلص منها تدريجيا، خلال السنوات الخمس القادمة.

ويأمل المسؤولون أن يوفروا بهذه الخطوة نحو 400 ميغاوات من الكهرباء، ما يوازي إنتاج محطة توليد كهرباء.

وتعاني زيمبابوي من الانقطاع المتكرر للكهرباء، على الرغم من أن نحو 60 في المئة من السكان لا تصل إليهم شبكات كهرباء بالأساس.

وتقول كارين ألان مراسلة بي بي سي إن هذا أعاق حركة الاستثمار، في اقتصاد زيمبابوي الهش بالفعل.

وقال مسؤولون في شركة توزيع ونقل والكهرباء الحكومية إنه من المتوقع أن تعلن الحكومة تفاصيل هذه التدابير، بنهاية العام الجاري.

وقال وزير الطاقة صامويل أوندنج لوكالة رويترز: "قد يوفر بلدنا بين 300 و 400 ميغاوات من الطاقة، وهو ما يعادل قيمة إنتاج محطة توليد كهرباء."

وأرجعت الحكومة هذا العجز إلى انخفاض مستوى المياه في سد كاريبا على الحدود مع زامبيا، والذي يولد الطاقة الكهرومائية، لكن المسؤولين أقروا أيضا بأن النقص العام في الاستثمار في قطاع االطاقة على مدار عقود أسهم في هذه الأزمة الآن.

المزيد حول هذه القصة