حقوقيون يعربون عن قلقهم بشأن المدنيين المحتجزين في قندز

مصدر الصورة AP
Image caption لا تزال التقارير متضاربة بشأن السيطرة على قندز.

أعربت منظمات حقوقية عن قلقها بشأن المدنيين العالقين في مدينة قندز، شمال أفغانستان، وسط القتال الدائر بين حركة طالبان، والقوات الحكومية.

وكانت الحكومة الأفغانية قد اتهمت حركة طالبان بارتكاب جرائم ضد الإنسان في أثناء سيطرتها على المدينة.

وقال بيان للرئاسة الأفغانية إن طالبان والمتعاونين معها "اقترفوا أعمال اغتصاب وقتل وتعذيب للسكان ومدنيين آخرين وجنود."

وتشير تقارير إلى أن مسلحي طالبان ما زالوا يقاومون بشدة محاولات قوات الحكومة الأفغانية طردهم من قندز. في حين يؤكد الطرفان سيطرتهما على الكثير من أجزاء المدينة.

ويقول مواطنون في قندز إن جثث القتلى المدنيين تنتشر في الشوارع بينما لا يزال مقاتلو طالبان يتحركون في المدينة بحرية.

وأشار البيان الرئاسي الافغاني إلى أنه يجري الآن تشكيل لجنة لاعتقال ومحاكمة المسؤولين عما يحدث في قندز.

وكان مسؤولون أفغان قد قالوا إن قوات الحكومة "تطهر المدينة من بقايا المقاتلين."

ونفت طالبان استعادة قوات الحكومة السيطرة على المدينة.

مصدر الصورة AP
Image caption مسلحون تابعون للحكومة الأفغانية يأخذون قسطا من الراحة في الطريق إلى قندز لمساعدة الجيش الأفغاني على طرد طالبان من المدينة.

وقال ذبيح الله مجاهد، المتحدث باسم الحركة "لا يزال علم طالبان يرفرف هناك".

وكانت سيطرة طالبان على قندز ضربة قاصمة للرئيس الأفغاني، أشرف غني، تزامنت مع مرور عام على توليه السلطة.

وتعد قندز - التي يقطنها نحو 300,000 نسمة - كبرى المدن الأفغانية، كما أنها تتمتع بأهمية استراتيجية باعتبارها مركز نقل مهما.

وهي أول مدينة كبيرة تقع تحت سيطرة طالبان منذ الغزو الأمريكي لأفغانستان عام 2001.

المزيد حول هذه القصة