الفاتيكان يجرد قسا بارزا فيه من مسؤولياته بعد إعلانه أنه مثلي جنسيا

مصدر الصورة AP
Image caption تزامن إعلان شارمسا بشأن ميوله الجنسية مع وصول الكهنة إلى روما لحضور اجتماع للمجمع المقدس يناقش عدة قضايا من بينها المثلية الجنسية.

أعلن قس بارز في الفاتيكان أنه مثلي جنسيا، وذلك عشية اجتماع مهم للمجمع الكنسي لمناقشة تعاليم الكنيسة الكاثولوكية بشأن الأسرة.

وقد رد الفاتيكان الذي وصف تصرفاته بأنها "خطيرة جدا وغير مسؤولة" بتجريده من مسؤولياته الكهنوتية.

وقال القس البولندي المولد كريستوف شارمسا (43 عاما) إنه يريد تحدي موقف الكنيسة "الرجعي" تجاه المثلية الجنسية.

وأكد شارمسا، أنه كان مرتبطا بعلاقة وأنه "سعيد وفخور" بهويته الجنسية.

وتزامن ذلك مع وصول رجال الدين إلى روما لحضور اجتماع للمجمع المقدس يناقش عدة قضايا من بينها المثلية الجنسية.

وفي مقابلة مع صحيفة "كوريري ديلا سيرا" الإيطالية، قال القس شارمسا :"لقد حان الوقت لأن تفتح الكنيسة أعينها وأن تدرك أن حرمان المؤمنين المثليين كليا من حياة الحب شيء غير إنساني".

وأكمل القس شارمسا "أعرف أنه سيُحتم علي ترك عملي الكهني"، مضيفا أنه شعر بأن عليه واجبا تجاه الأقليات الجنسية.

وأصبح شارمسا عضوا في مجمع عقيدة الإيمان بالفاتيكان - المسؤول عن رسم تعاليم الكنيسة - منذ عام 2003.

وقال الفاتيكان إنه لم يعد في مقدوره البقاء في عضوية المجمع، بينما سيتخذ أسقف محلي قرارا بشأن مستقبله كقس.

وأضاف الفاتيكان - في بيان - أن الإعلان الذي قام به شارمسا عشية افتتاح اجتماع المجمع الكنسي "غير مسؤول وخطير جدا، إذ يهدف إلى جعل اجتماع المجمع تحت ضغوط إعلامية."