اتهام الرئيس السابق للجمعية العامة للأمم المتحدة بتلقي رشاوى

مصدر الصورة AP
Image caption عمل آش مندوبا دائما لانتيغوا وباربودا في الأمم المتحدة

اتهمت السلطات الأمريكية الرئيس السابق للجمعية العامة في الأمم المتحدة جون آش بتلقى رشاوى من ملياردير صيني.

وقال الادعاء العام في نيويورك إن جون آش "حوّل الأمم المتحدة إلى مسرح للتربح" عندما ساعد الملياردير الصيني نغ لاب سينغ على الفوز بعقود بناء مقار حكومية.

واتهمت السلطات الأمريكية آش بتلقي رشاوى تقدر بنحو 1.3 مليون دولار أمريكي.

وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن "صدمته وقلقه العميق" من تلك الاتهامات.

وقال المدعى الفيدرالي بريت بهارا "في مقابل الحصول على ساعات رولكس وملعب لكرة السلة وملابس فخمة حسب الطلب، باع جون آش نفسه والمؤسسة العالمية التي يترأسها".

ويقول الادعاء إن آش استغل منصبه كمبعوث دائم لبلاده انتيغوا وباربودا في الأمم المتحدة ورئيس الجمعية العامة لدعم فوز الملياردير الصيني بحق بناء مركز للمؤتمرات تابع للأمم المتحدة يقدر ثمنه بمليارات الدولارات في ماكاو حيث يقيم الملياردير لاب سينغ.

وكان من المقرر أن يكون مركز المؤتمرات مقرا لتشغيل الأقمار الاصطناعية التابعة للأمم المتحدة.

وأضاف الادعاء أن آش سهل عقد اجتماعات بين مسؤولين حكوميين في انتيغوا وكينيا والملياردير الصيني لمنحه عقود إنشاء مشاريع عملاقة.

ويواجه آش تهمة التهرب من دفع ضرائب على أموال الرشى التي تقاضها وسماحه لرجال الأعمال بدفع مقابل إقامته وعائلته في فندق فخم في نيو اورليانز تصل ثمن الليلة فيه إلى 850 دولارا.

واعتقلت السلطات آش الثلاثاء إضافة إلى 5 آخرين من بينهم رجل الأعمال الصيني ودبلوماسي آخر من جمهورية الدومينيكان.