مردوخ يعتذر عن تغريدة وصفت أوباما بأنه ليس "رئيسا اسود حقيقيا"

مصدر الصورة epa and Getty
Image caption بن كارسون (الى اليمين) والرئيس أوباما

أعتذر القطب الاعلامي المعروف روبرت مردوخ، الذي يملك عدة مؤسسات اعلامية دولية بينها شبكة سكاي التلفزيونية، عن تغريدة كان كتبها على تويتر وصف فيها الرئيس الأمريكي باراك أوباما بانه "ليس رئيسا اسود حقيقيا".

وكتب مردوخ تغريدات اثنى فيها على المرشح الرئاسي الجمهوري الأسود بين كارسون منها قوله إن "بين وكاندي (زوجة المرشح) كارسون عظيمان. ماذا لو كان لدينا رئيسا أسود حقيقيا يتمكن من التعامل مع الانقسام العرقي بشكل صحيح؟"

وبعد تعرضه لانتقادات على موقع التواصل الاجتماعي، كتب موردوخ تغريدة جديدة قال فيها "أعتذر! لم اقصد الإساءة لأحد، شخصيا أجد كلا الرجلين جذابا".

وكان مردوخ على مقال نشرته مجلة في نيويورك قالت فيه إن ثمة "خيبة أمل في صفوف الأقليات" ازاء اداء الرئيس أوباما.

يذكر ان مردوخ البالغ من العمر 84 عاما هو مؤسس أمبراطورية "نيوز كوربوريشن" الاعلامية التي تمتلك ضمن ما تمتلك شبكة سكاي وصحيفتي نيويورك بوست وول ستريت جورنال في الولايات المتحدة علاوة على صحيفتي الصن والتايمز في بريطانيا.

وقد صنف مردوخ كواحد من الشخصيات الأقوى نفوذا في العالم.

وكان مردوخ قد عبر في الماضي عن اعجابه بكارسون، جراح الاعصاب السابق البالغ من العمر 63 عاما، والذي يتنافس مع 15 آخرين للفوز بترشيح الحزب الجمهوري في انتخابات 2016 الرئاسية.

وكان كارسون قد أثار لغطا الشهر الماضي عندما قال إنه لا يصح لمسلم أن يترشح للرئاسة الأمريكية لأن "الدين الاسلامي لا يتوافق مع الدستور الأمريكي."

ويقول مراسل بي بي سي في نويوروك نك براينت إن الرئيس أوباما طيلة فترة رئاسته كان ميالا لتوخي الحذر في تعامله مع القضايا المتعلقة بالعرق.