كوريا الشمالية "مستعدة للدفاع عن نفسها في مواجهة الولايات المتحدة"

مصدر الصورة Reuters
Image caption كيم جونغ أون أكد على أن التسليح الثوري لبلاده جعلها مستعدة لخوض أية حرب تشنها الإمبريالية الأمريكية

قال كيم جونغ-أون، زعيم كوريا الشمالية، إن بلاده ستدافع عن نفسها في أي حرب تبدأها الولايات المتحدة.

جاء ذلك في خطاب جماهيري نادرا ما يلقيه الزعيم الشاب، لكنه جاء كجزء من الاحتفالات الشعبية في العاصمة بيونغ يانغ، بالذكرى السبعين لحكم حزب العمال في كوريا الشمالية.

وأضاف في كلمته بميدان جده، كيم إل- سونغ، حيث أقيم الاحتفال :"التسليح الثوري للحزب يعني أننا مستعدون لخوض أي نوع من الحروب تشنها الإمبريالية الأمريكية."

وفي بداية الاحتفالات مر آلاف الجنود أمام الزعيم عبر الميدان الرئيسي في تشكيل متراص محكم، على أنغام الموسيقى العسكرية، ولاحقا مع استمرار العرض قدم عشرات الآلاف من المواطنين بينهم أطفال مدارس رقصات، وعرض التليفزيون الكوري الحفل على الهواء مباشرة، مصحوبا بتعليق مثير للمشاعر.

مصدر الصورة Reuters
Image caption الطائرات كتبت رقم 70 في سماء العرض احتفالا بمرور سبعين عاما على حكم حزب العمال لكوريا الشمالية

ويعد هذا الاحتفال الأكبر في تاريخ البلاد، وترأسه الزعيم الشاب لكن لم يحضره أي من رؤساء العالم، وشهد استعراض أسلحة الجيش الكوري من بينها عربات مدرعة وصواريخ بالستية، كما عبرت دبابات الجيش الكوري من امام المنصة التي وقف عليها الزعيم وحلقت طائرات في السماء وشكلت الرقم 70.

وقال ستيف ايفانز، مراسل بي بي سي في بيونغ يانغ إن هذا العرض العسكري يمثل رسالة زعيم كوريا الشمالية مثل كلماته التي ألقاها، ويعني إرسال رسالة مفادها وجود قوات عسكرية هنا وهي قوات موحدة.

وعند الإعلان عن خطط الاحتفال بهذه الذكرى، مطلع العام الحالي، تحدثت الحكومة عن تسليح متطور يناسب الحروب الحديثة، وسوف يحظى هذا الحدث برقابة دقيقة لأي معدات عسكرية جديدة تشير إلى التطور العسكري لكوريا الشمالية.

مصدر الصورة Reuters
Image caption الصين أرسلت مسؤولا بارزا في الحزب الشيوعي لحضور الاحتفالات تأكيدا على العلاقات الوثيقة مع بيونغ يانغ

وأرسلت الصين، الحليف المقرب من كوريا الشمالية، مسؤولا كبيرا في الحزب الشيوعي لحضور المناسبة، في دليل واضح على التقارب الشديد بين البلدين.

ووفقا لتقارير إعلامية فقد بدأ الزعيم الشاب احتفالات اليوم بزيارة قبري والده وجده لإظهار الاحترام لهما في قصر الشمس بالعاصمة.

ولم يكشف المسؤولون تفاصيل الاحتفالات، رغم رؤية آلاف المواطنين في الميادين العامة بالعاصمة بيونغ يانغ يتدربون على عرض المشاعل الذي سيقام مساء يوم الاحتفال.

كما أقيم مسرح على نهر استعدادا لحفل موسيقي سيقام في وقت متأخر من الليل، تحييه فرقة موران بونغ الموسيقية النسائية، أشهر الفرق الموسيقية وأكثرها شعبية في البلاد.

مصدر الصورة AP
Image caption آلاف الجنود وعشرات آلاف المواطنين شاركوا في أحد أضخم العروض في تاريخ كوريا الشمالية

ودائما ما كان البرنامج النووي لكوريا الشمالية سببا للقلق في المنطقة، ويُعتقد أنها أجرت ثلاث تجارب نووية تحت الأرض وتهدد بإجراء الرابعة، رغم الإدانات والعقوبات الدولية.

وأعلنت، في الشهر الماضي، عن إعادة تشغيل منشآتها النووية الرئيسية يونغبيون، وتحسين أسلحتها النووية "في النوع والكم".

وتدعي أيضا أنها صنعت جهازا نوويا صغيرا بما يكفي لتناسب رأسا حربيا للصاروخ.

ومع ذلك، شكك مسؤولون أمريكيون في هذا الادعاء، ويقول الخبراء إنه من الصعب تقييم التقدم الذي أحرزته كوريا الشمالية فيما يتعلق بتصغير الأسلحة النووية.

كوريا الشمالية والجنوبية تظل من الناحية الفنية في حالة حرب، لأن الحرب التي اندلعت بينهما في الفترة من 1950-1953 انتهت بهدنة لوقف إطلاق النار، وليس بمعاهدة سلام.

المزيد حول هذه القصة