منفذ هجمات باريس "حصل على أوامر بالبريد الإلكتروني"

مصدر الصورة AFP
Image caption أمادي كوليبالي (يمين) مشتبه في حصوله على مساعدة من حياة بومدين (يسار) التي اختفت من وقتها.

أفادت تقارير فرنسية أن أحمدي كوليبالي، المسلح الذي قتل خمسة أشخاص في هجومين في باريس في يناير/كانون الثاني الماضي، حصل على تعليمات في يوم تنفيذه الهجوم الأول لإطلاق النار.

وقالت قناة "بيه إف إم" التلفزيونية الفرنسية إنه عُثر على بريد إلكتروني على حاسبه الشخصي يأمره بـ"العمل بمفرده" وأن "يبدأ من جديد عدة مرات".

وكان كوليبالي قد قتل شرطية بإطلاق النار عليها ثم قتل 4 زبائن يهود في متجر سوبرماركت لبيع الأطعمة اليهودية في اليوم التالي.

ولقي كوليبالي مصرعه بعد أن أطلقت الشرطة النار عليه في نهاية حصار المتجر في نفس اليوم كما قتلت المسلحين الاثنين الآخرين في هجوم باريس.

وكان شريف وسعيد كواشي قد قتلا 12 شخصا في مكتب مجلة "شارلي إبدو" الساخرة في باريس يوم السابع من يناير/كانون الثاني الماضي، في اليوم السابق للهجوم الأول الذي نفذه كوليبالي.

وتقول تقارير فرنسية إن المحققين عثروا على البريد الإلكتروني في جهاز كمبيوتر خاص بكوليبالي، وأرسلت الرسالة في الساعة 17:21 بالتوقيت المحلي، بعد ساعات من قتله الشرطية كلاريسا جون-فيليب، 27 عاما، ثم حدث ترحيل للرسالة إلى "صندوق المهملات" الخاص بالبريد الالكتروني في الساعة 19:00 بالتوقيت المحلي.

ونظرا لأن الراسل استخدم حسابا مزيفا لبريد إلكتروني مقره الولايات المتحدة، لم تتمكن السلطات من تحديد هويته، على الرغم من اعتقادات تشير إلى أن منشأ الرسالة في سوريا.

وكان كوليبالي قد أعلن الولاء لتنظيم "الدولة الإسلامية" فيما كان الشقيقان كواشي يدعمان تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية.

وترك صاحب الرسالة الخيار مفتوحا لكوليبالي في تحديد الهدف التالي، لكنه اقترح الابتعاد عن وسط باريس نظرا للتعزيزات الأمنية التي أعقبت هجوم شارلي إبدو.

وقالت الأوامر الموجهة : "ربما الضواحي إن كان هناك مشكلات في وسط المدينة، تخير ما هو أفضل لك"، وأضافت الأوامر ضرورة "اختياره الأهداف الأسهل والأكثر تحديدا".

ويشير التقرير الفرنسي إلى أن كوليبالي حصل أيضا على تعلميات لإجراء اتصال مع الشقيقين كواشي وتصوير فيديو، مع وعد برعاية شريكة كوليبالي، حياة بومدين، التي تركت فرنسا وسافرت إلى سوريا قبل حدوث الهجمات.

المزيد حول هذه القصة