بريطاني يواجه 360 جلدة في السعودية لحيازة خمور منزلية الصنع

مصدر الصورة Kirsten Piroth

يواجه متقاعد بريطاني، محتجز في السعودية بتهمة حيازة خمور منزلية الصنع، الجلد 360 جلدة، وهي العقوبة التي تقول أسرته إنها ستؤدي إلى مصرعه.

وبالتزامن مع تحذير الأسرة، أعلنت الحكومة البريطانية انسحابها من اتفاق مثير للجدل بقيمة 5.9 مليون جنيه إسترليني (8.97 مليون دولار) مع مصلحة السجون السعودية.

وقضى كارل أندري (74 عاما) بالفعل أكثر من عام في السجن منذ اعتقاله في عام 2014.

وقالت ابنته، كريستن بيروث، لبي بي سي إن والدها الذي عانى من ثلاث أنواع من مرض السرطان "لن ينجو" من عقوبة الجلد.

وقالت وزارة الخارجية البريطانية إنها "تسعى لإطلاق سراحه في أسرع وقت ممكن".

وقالت بيروث إن والدها كان ينقل خمورا منزلية الصنع في سيارته في أغسطس/ آب 2014 عندما أوقفته الشرطة واعتقلته.

"ليست جيدة على الإطلاق"

وانقضت مدة الحكم على أندري بالسجن عاما، وقالت بيروث إن الأسرة "تميل إلى الاعتقاد" بأن عقوبة الجلد لن تنفذ نظرا لسن والدها وحالته الصحية.

لكنها قالت إن هناك "الآن على ما يبدو علامات استفهام" حول الأمر.

مصدر الصورة Kirsten Piroth
Image caption ابنة البريطاني كارل أندري تقول إن والدها يعاني مشاكل صحية عديدة

وأضافت "والدي رجل مسن يبلغ 74 عاما ونجا من ثلاثة أنواع مختلفة من السرطان بعد خضوع لعلاجات شديدة للمرض، ويعاني من مرض الربو والنقرس وحالته الصحية ليست جيدة على الإطلاق".

وتابعت "معنوياته مرتفعة، لكن حالته الجسدية ليست جيدة على الإطلاق، وأعتقد أنه نفذ الحكم وقضى العقوبة، ولا أريد الآن سوى عودته إلى البيت".

وقالت إن الزمن يمثل "عنصرا جوهريا" بسبب عمر والدها، وأضافت أنه "دفع ثمن ما فعله" في السعودية، وينبغي إطلاق سراحه الآن.

وحول سؤالها بشأن مساعي السلطات البريطانية في القضية، قالت بيروث "لا أفهم حقيقة لماذا يستغرق الأمر كل هذا... اتصال واحد بالشخص المناسب ويمكن أن يُطلق سراحه".

وقال سيمون ابن كارل أندري لبي بي سي إن والده "استمتع بالعيش في السعودية لنحو 25 عاما، وكان سعيدا جدا هناك".

وأضاف سيمون أنه يتفهم القوانين هناك، معربا عن أسفه لما حدث.

واستدرك قائلا "لكن ينبغي إطلاق سراحه... فوالدتي تعاني مرض الخرف وحالتها الصحية تتدهور بسرعة كبيرة، ويريد والدي بالفعل العودة ورؤيتها".

وقال متحدث باسم الخارجية البريطانية "موظفو سفارتنا يواصلون مساعدة السيد أندري، بما يشمل زيارات منتظمة للتأكد من حالته، واتصالات مستمرة بمحاميه وأسرته".

وأضاف المتحدث "الوزراء وكبار المسؤولين أثاروا قضية أندري مع الحكومة السعودية، ونبذل الآن جهدا حثيثا لإطلاق سراحه في أسرع وقت ممكن".

انسحاب

Image caption متحدثة باسم رئيس الوزراء البريطاني تقول إن الانسحاب يعكس قرار الحكومة في التركيز على الشؤون الداخلية ذات الأولوية

في غضون هذا، أعلنت الحكومة البريطانية اليوم الانسحاب من اتفاق مثير للجدل بقيمة 5.9 مليون جنيه إسترليني توفر بموجبه بريطانيا برنامج "تحليل احتياجات التدريب" الخاص بنظام السجون في السعودية.

وقالت متحدثة باسم رئيس الوزراء إن الانسحاب يعكس قرار الحكومة بالتركيز على الشؤون الداخلية ذات الأولوية.

وأوردت صحيفة التايمز البريطانية أن وزير العدل، مايكل غوف، كان يريد "الانسحاب من الاتفاق" لاعتقاده بأن حكومة بلاده لا ينبغي أن تساعد نظاما يستخدم قطع الرؤوس والرجم والجلد لعقاب مواطنيها.

وكانت الحكومة البريطانية قد طرحت مناقصة مبدئية لتقديم برنامج "تحليل احتياجات التدريب" لموظفي مصلحة السجون بالسعودية في عام 2014.

عقوبات "مشددة"

وتحذر وزارة الخارجية البريطانية، على موقعها الإلكتروني، من أن عقوبات حيازة الخمر في السعودية "مشددة".

ويحذر موقع الوزارة كذلك من صرامة القوانين السعودية تجاه قيادة المرأة والدعارة والمثلية الجنسية وتهريب المخدرات، التي تصل عقوبة المدانين فيها إلى الإعدام.

وفي الشهر الماضي، دعا جيريمي كوربين، زعيم حزب العمال المعارض رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إلى الضغط على السلطات السعودية لتخفيف عقوبة معارض سعودي حكم عليه بالإعدام.

المزيد حول هذه القصة