القبض على كوسوفي في ماليزيا لقرصنته بيانات لصالح تنظيم الدولة الإسلامية

أرقام على شاشة مصدر الصورة Reuters

ألقت السلطات الماليزية القبض على مواطن من كوسوفو بتهمة اختراق قاعدة بيانات، وإرسال معلومات عن مسؤولين أمنيين أمريكيين لتنظيم "الدولة الإسلامية."

وقالت الشرطة الماليزية في بيان يوم الخميس إنها ألقت القبض على المتهم، وهو شاب في العشرينيات، يوم 15 من سبتمبر/أيلول.

كما أعلنت الولايات المتحدة أن الشاب المتهم اسمه أرديت فيريزي، ويرجح أنه رئيس مجموعة من المقرصنين الإلكترونيين تدعى "أمن مقرصني كوسوفو".

ومن المقرر ترحيل فيريزي إلى الولايات المتحدة.

وقالت وزارة العدل الأمريكية في بيان إن فيريزي اخترق أنظمة شركة أمريكية لمعرفة التفاصيل الشخصية لحوالي 1351 شخصية عسكرية وحكومية أمريكية.

وسيواجه اتهامات القرصنة الإلكترونية، وسرقة الهوية، والتي تصل عقوبتها إلى 35 عاما في السجن.

وكان فيريزي قد وفد إلى ماليزيا لدراسة علوم الحاسب في العاصمة كوالالمبور.

وبحسب الاتهامات، فقد أرسل المعلومات إلى أحد أعضاء تنظيم الدولة الإسلامية، وهو جنيد حسين المعروف بأبي جسين البريطاني، وذلك في شهري يونيو/حزيران، وأغسطس/آب من هذا العام.

ونشر حسين هذه المعلومات لاحقا، وهدد باستهداف المسؤولين الواردين فيها.

وورد في بيان الشرطة الماليزية: "أظهرت التحقيقات الأولية أن المشتبه به اتصل بأحد رجال تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، بهدف اختراق أحد الأنظمة التي تحتوي على معلومات عن شخصيات أمنية أمريكية. ثم نُقلت البيانات إلى وحدة العمليات لدى التنظيم للعمل عليها".

وكانت ماليزيا قد ألقت القبض على أكثر من مئة شخص هذا العالم، للاشتباه في تورطهم مع تنظيم الدولة الإسلامية، من بينهم عشرة أفراد في أغسطس/آب، ستة من بينهم كانوا من أفراد الأمن الماليزيين.

المزيد حول هذه القصة