دبابة أمريكية "دمرت أدلة محتملة" في حادث قصف مستشفى قندز بأفغانستان

مصدر الصورة AFP
Image caption فتح تحقيق في الحادث من قبل الجيش الأمريكي، وحلف شمال الأطلسي "ناتو"، والسلطات الأفغانية.

قالت منظمة أطباء بلا حدود إن دبابة أمريكية دخلت بدون تصريح إلى موقع مستشفاها الذي قصفته طائرات أمريكية في وقت سابق من الشهر الحالي، وهو ما أدى إلى "تدمير أدلة محتملة".

وأوضحت المنظمة أن الدبابة كانت تقل فريقا ذا صلة بتحقيق مشترك يجرى بشأن الحادث.

وقتل 22 من العاملين التابعين للمنظمة والمرضى في الغارة التي وصفها الرئيس الأمريكي باراك أوباما بأنها خطأ.

وفتح تحقيق في الحادث من قبل الجيش الأمريكي، وحلف شمال الأطلسي "ناتو"، والسلطات الأفغانية.

وقالت المنظمة إن دخول فريق التحقيق بتلك الطريقة ودون إخطار مسبق أدى إلى "تدمير أدلة محتملة" و"بث الخوف بين العاملين."

وكان حادثة قصف المستشفى قد وقع في وقت سابق من الشهر الحالي بعد أيام من سيطرة حركة طالبان على المدينة.

واعتبرت المنظمة الغارة الجوية "جريمة حرب"، ودعت إلى تحقيق دولي، قائلة إن الهجوم خرق لاتفاقية جنيف.

المزيد حول هذه القصة