حكم بسجن جنرال نيجيري بسبب الهزيمة أمام جماعة بوكو حرام الإسلامية

مصدر الصورة EPA
Image caption الجيش النيجيري استعاد معظم المناطق التي استولت عليها جماعة بوكو حرام هذا العام.

قضت محكمة عسكرية في نيجيريا بالسجن لستة شهور على جنرال بالجيش لمسؤوليته عن واحدة من أسوأ هزائم الجيش أمام جماعة بوكو حرام الإسلامية المتطرفة.

وأدين الجنرال إيتان رانسومي-كوتي بالفشل في أداء مهامه عندما هاجم مسلحو بوكو حرام في شهر يناير/ كانون الثاني الماضي بلدة باغا، شمال شرق البلاد.

وقتل عشرات المدنيين عندما سيطرت جماعة بوكو حرام على البلدة واستولت على كميات كبيرة من الأسلحة.

وقال محامي الجنرال لبي بي سي إنه سوف يطلب استئناف الحكم.

وأسقطت عن الجنرال تهمة منفصلة تتعلق بالجبن.

ويذكر أن الجنرال المحكوم عليه بالسحن ينحدر من عائلة نيجيرية مرموقة. وعمه هو المغني الأسطورة فيلا كوتي.

ولا يزال العدد الدقيق للقتلى في هجوم باغا غير معلوم. وحسب الحكومة، فإن العدد هو 150. أما السكان المحليون فيتحدثون عن 2000 قتيل.

وكان الجنرال رانسومي-كوتا قد طرد أيضا من الجيش تنفيذا للقانون العسكري.

وأدين الجنرال بتهمة "خسارة معدات" في الهجوم على مقر القوة الإقليمية الخاصة النيجيرية من جانب بوكو حرام.

وقال محاميه فيمي فالانا لوكالة فرانس برس "عدد مسلحي بوكوحرام كان يفوق عدد رجاله (الجنرال). وكان لديهم أسلحة أكثر تفوقا من معدات الجيش النيجيري البالية."

ووفقا لتقارير وسائل الإعلام النيجيرية، فإن خسائر الجيش النيجيري في الهجوم شملت العديد من حاملات الأفراد المدرعة و12 شاحنة بيك آب من طراز تويوتا وثلاث منصات إطلاق صوارريخ محمولة على الكتف وأكثر من 12 مدفعا آليا وكمية من الذخيرة.

المزيد حول هذه القصة