قضية المهاجرين: آلاف يعبرون سلوفينيا نحو ألمانيا والنمسا

مصدر الصورة Reuters
Image caption سلوفينيا رفعت درجة تأهب الجيش لمساعدة الشرطة في مواجهة تدفق اللاجئين العابرين نحو ألمانيا والنمسا

يعبر آلاف المهاجرين الحدود إلى داخل سلوفينيا قادمين من كرواتيا بعد إغلاق المجر حدودها أمامهم.

وقالت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بالأمم المتحدة إن 4000 مهاجر وصلوا إلى سلوفينيا، ويهدف غالبيتهم للسفر إلى النمسا وألمانيا ودول أخرى.

وأعلن ميرو تشيرار، رئيس وزراء سلوفينيا، أن الجيش في حالة تأهب لمساعدة الشرطة في التعامل مع تدفق اللاجئين.

وقال :"سلوفينيا ستقبل اللاجئين طالما أبقت كل من ألمانيا والنمسا حدودهما مفتوحة."

وقالت المجر إنها أغلقت حدودها مع كرواتيا، منتصف ليل الجمعة، بعد فشل قادة الاتحاد الأوروبي في الموافقة على خطة لوقف تدفق طالبي اللجوء.

كما أغلقت المجر، الشهر الماضي، حدودها مع صربيا أيضا، التي كانت بمثابة طريق عبور آخر لغرب أوروبا.

مصدر الصورة AFP
Image caption المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بالأمم المتحدة قالت إن غالبية المهاجرين من سوريا والعراق وأفغانستان

وقضى الكثيرون أسابيع سيرا على الأقدام عبر اليونان ومقدونيا وصربيا للوصول إلى الحدود الكرواتية.

وقامت السلطات السلوفينية بتسجيل اللاجئين ووفرت لهم وسائل مواصلات لنقلهم إلى الحدود النمساوية.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية إن بعض اللاجئين وصل بالفعل إلى الحدود النمساوية وسجلت السلطات بياناتهم عند معبر سبيفيلد الحدودي.

وأكدت كارولين فان بيرن، المتحدثة باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أن غالبية اللاجئين الذين عبروا سلوفينيا هم من سوريا والعراق وأفغانستان.

وقالت بيرن لوكالة أنباء فرانس برس عند نقطة تفتيش :"إنهم يهربون من الحروب، ويفرون بحياتهم."

وأضافت "بعكس الدول الأخرى، سلوفينيا كان لديها الوقت للاستعداد. إنها ليست كاملة، إلا أن الأمور أفضل الآن".

وأوضح رئيس وزراء سلوفينيا أنهم يعملون للتركيز أكثر على المزيد من السلامة والأمن والنظام.

وكرواتيا بلد عضو في الاتحاد الأوروبي لكنها ليست جزءا من منطقة شينغين، لحرية السفر بدون جوازات سفر، بعكس المجر وسلوفينيا وكلاهما عضو بالمنطقة.

من ناحية أخرى، قال بيتر سيجارتو، وزير خارجية المجر إن الرقابة على الحدود مع سلوفينيا ربما يعود أيضا مؤقتا من أجل تأمين المجر من "موجة كبيرة من مهاجرين مجهولين وخارج نطاق السيطرة."

وتزور المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، تركيا حاليا لبحث مشكلة اللاجئين مع رئيس الوزراء التركي أحمد داوود أوغلو والرئيس رجب طيب أردوغان.

Image caption المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل تزور تركيا لحل أزمة اللاجئين ومناقشة وقف تدفقهم نحو أوروبا

وفي مؤتمر صحفي مشترك مع ميركل، قال داوود أوغلو إن تركيا ستبذل جهدها للعمل مع ألمانيا لمنع الهجرة غير الشرعية، لكنه أضاف أن الأزمة لا يمكن حلها بدون حل للصراع السوري.

وقالت ميركل إن ألمانيا كانت جاهزة لدعم تسريع مباحثات انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي.

ويصل عشرات آلاف اللاجئين إلى الاتحاد الأوروبي من تركيا، مخاطرين أحيانا بعبور أمواج البحر العاتية إلى الجزر اليونانية.

وشهد السبت الماضي حاث غرق 12 لاجئا، بينهم أربعة أطفال، أثناء محاولتهم الوصول إلى جزيرة ليسبوس اليونانية، يعتقد أنهم من سوريا وأفغانستان.

المزيد حول هذه القصة