تصاعد التوتر واكتظاظ المهاجرين على حدود دول البلقان

مصدر الصورة AP
Image caption اجبر العديد من المهاجرين على الانتظار في البرد وتحت المطر خلال الليل

تصاعد التوتر بعد اكتظاظ آلاف المهاجرين على الحدود في عدد من دول البلقان، إثر فرض قيود جديدة عرقلت حركة هجرتهم المتجهة إلى أوروبا الغربية.

وقد طلبت كرواتيا من جارتها الشمالية سلوفينيا استقبال 5 آلاف لاجئ يوميا، لكن سلوفينيا ردت بأنها لن تستقبل إلا نصف هذا العدد.

وقادت هذه الخطوة إلى تراكم أعداد المهاجرين على الحدود الكرواتية مع صربيا.

وقال مسؤول لبي بي سي إن كرواتيا قد تواجه خلال أيام مشكلة عدم توفر أماكن في المخيمات الانتقالية التي أنشأتها بسبب اكتظاظ أعداد المهاجرين.

وهُيئت حافلات سرعان ما اكتظت بالناس في صربيا الأحد، كما حدثت مشاحنات بين المهاجرين المحبطين ورجال الشرطة.

وأجبر العديد من المهاجرين على الانتظار في البرد وتحت المطر خلال الليل.

ويحاول الآلاف من الساعين لطلب اللجوء السفر شمالا عبر بلدان البلقان آملين في الوصول إلى النمسا وألمانيا وبلدان الاتحاد الأوروبي الأخرى.

مصدر الصورة AP
Image caption قضى نحو 5 آلاف مهاجر ليلة باردة أمس في مخيم انتقالي شرقي كرواتيا

وقد أغلقت هنغاريا حدودها مع صربيا وكرواتيا، مبررة ذلك بوجود مخاوف أمنية، ما أجبر المهاجرين على التحول إلى طريق أبطأ عبر سلوفينيا.

وقال وزير الداخلية السلوفيني بوستجان سيفيتش، في معرض توضيح القيود الجديدة التي فرضتها بلاده الأحد، إن جارة سلوفينيا الشمالية، النمسا، لا تقبل سوى 1500 شخص يوميا كحد أعلى.

وأضاف أن سلوفينيا "لا يمكن أن تقبل بعدد غير محدد من المهاجرين، إذا عرفنا أنهم لا يستطيعون مواصلة رحلتهم".

وأكمل إذا استقبلنا 5 آلاف مهاجر في اليوم، فذلك يعني أن 35 ألف مهاجر سيكونون في سلوفينيا خلال 10 أيام ... سيكون ذلك غير مقبول".

مصدر الصورة AP
Image caption اكتظت أعداد المهاجرين على الحدود الكرواتية

وقضى نحو 5 آلاف مهاجر ليلة باردة أمس مخيم انتقالي شرقي كرواتيا.

ويقول مراسل بي بي سي غاي ديلواني في كاكوفيتش قرب الحدود الكرواتية مع سلوفينيا إن محطات القطارات ظلت هادئة هذا صباح الاثنين.

وخير مسؤولون كرواتيون المسافرين في إحد القطارات، الذي منعته سلوفينيا من دخول أراضيها، بين البقاء مؤقتا في كرواتيا أو النزول من القطار ومواصلة رحلتهم بطريقتهم الخاصة.

مصدر الصورة AFP
Image caption قالت ألمانيا إنها تتوقع 800 ألف من طالبي اللجوء هذا العام

ويقول مراسلنا إن الحال قد تغير من اعتماد طريق التدفق التقليدي للمهاجرين عبر صربيا وكرواتيا إلى سلوفينيا إلى الطلب من الناس لتجريب حظهم واكتشاف طريقهم بكل المخاطر التي يحتملها.

وظل آلاف الأشخاص عالقين في نحو 50 حافلة على الحدود مع صربيا منذ وقت مبكر الأحد في انتظار السماح لهم بعبور الحدود إلى كرواتيا.

وتقول المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إن الطريق الجديد عبر سلوفينيا يطيل محنة آلاف الناس.

وقال بابار بالوتش المتحدث الاقليمي باسم المفوضية إن "قرار هنغاريا بإغلاق حدودها قد أضاف بالتأكيد إلى معاناة وبؤس هؤلاء الناس اليائسين وطول طريق رحلتهم".

وأضف "ستكون هناك تحديات إذا أصبحت العملية بطيئة أو أغلق الطريق بوجه الناس".

وقد وصل أوروبا 600 ألف شخص، معظمهم من السوريين، حتى الآن في هذا العام، مقارنة بعدد 200 ألف طوال عام 2014.

وقالت ألمانيا إنها تتوقع 800 ألف من طالبي اللجوء هذا العام، لكنها تعتقد أن العدد قد يرتفع ليصل إلى مليون ونصف لاجئ.

المزيد حول هذه القصة