بدء محاكمة مارين لوبان زعيمة اليمين المتطرف في فرنسا بتهمة ازدراء المسلمين

مصدر الصورة Reuters
Image caption تساءلت لوبان عن توقيت المحاكمة

مثلت زعيمة اليمين المتطرف في فرنسا مارين لوبان أمام محكمة مدينة ليون بتهمة الكراهية العنصرية، لتشبيهها صلاة المسلمين في الشوارع بالاحتلال النازي.

وطالبت النيابة الفرنسية بتبرئتها من التهمة استنادا إلى "حرية التعبير".

وصدرت هذه التصريحات عن لوبان في تجمع بمدينة ليون عام 2010 عندما كانت تخوض حملة من أجل زعامة حزبها.

وبدأت لوبان، المعروفة بمعاداتها للهجرة وللاتحاد الأوروبي، تستقطب أعدادا متزايدة من الأنصار في فرنسا.

ويأمل حزبها، الجبهة الوطنية، الفوز بالأغلبية في إقليمين، في الانتخابات المحلية، المقررة في ديسمبر/ كانون الأول.

وأصرت لوبان أمام المحكمة أنها لم تعتد على أحد، وتساءلت عن توقيت المحاكمة، قائلة: "نحن على موعد مع الانتخابات وهذه القضية تعود إلى 5 أعوام مضت".

وتوقع أحد استطلاعات الرأي، الأسبوع الماضي، أن تفوز ابنة أختها، ماريون ماريشال لوبان، بإقليم باكا المهم، وتنتزع رئاسته من الاشتراكيين.

ونبه الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، الفرنسيين إلى عدم المخاطرة بدعم اليمين المتطرف، عندما بدأ حزب لوبان يستقطب المزيد من الأنصار.

وقال في حديث للإذاعة الفرنسية: "لا تلجأوا إلى هذه الطريقة الانتخابية، لتبليغ رسائلكم، لمجرد أنكم غير راضين أو غاضبون، فهناك تبعات لهذا الفعل على الاستثمار، وعلى التجارة الخارجية، وعلى فرص العمل والنمو".

وتولت مارين لوبان زعامة حزب الجبهة الوطنية عام 2011، وهي تحاول منذ ذلك الوقت إبعاد حزبها عن تاريخه العنصري والمعادي للسامية.

وقالت في تجمع أمام أنصار حزبها في ديسمبر/ كانون الأول: "البعض يحلو لهم الحديث عن الحرب العالمية الثانية، وعن الاحتلال، فلنتحدث عن الاحتلال، لأن ذلك هو ما يحدث الآن، بلا دبابات ولا جنود، ولكنه مع ذلك احتلال".

وأشارت إلى ظاهرة صلاة المسلمين في الشوارع يوم الجمعة، عندما لا يجدون مكانا في المساجد.

مصدر الصورة Getty
Image caption منعت السلطات الفرنسية صلاة المسلمين في شوارع باريس

وبعد هذه التصريحات، مُنعت الصلاة في الشارع.

وقد خضعت لوبان للتحقيق، بعدها وجردت من الحصانة البرلمانية الأوروبية عام 2013.

وقالت لوبان إنها ستستغل المحاكمة للدفاع عن حريتها في التعبير عن رأيها.

وتتهم بالتحريض على التمييز، والعنف والكراهية ضد مجموعة من الناس، على أساس عقديتهم، وإذا أدينت فهي معرضة للسجن عاما واحدا ولغرامة 45 ألف يورو.

وطالبت ممثل النيابة المحكمة بتبرئة السياسية الفرنسية اليمينية، البالغ من العمر 47 عاما.

وقال بيرنارد بيونود للقاضي " إن السيدة لوبان، باستنكارها لهؤلاء المصلين في الفضاء العام، دون أن تشير إلى عموم المجتمع المسلم بل إلى أقلية، إنما مارست حريتها في التعبير."

وقال مجلس مسلمي فرنسا إن تصريحاتها غذت معاداة المسلمين في فرنسا.

المزيد حول هذه القصة