تحقيق هندي يشير إلى تحريض معبد هندوسي على قتل مسلم بدعوى تناوله لحم بقر

منزل
Image caption هاج سكان القرية منزل محمد أخلاق، وضربوه هو وابنه بالعصي والطوب، وتعرض للكثير من الطعنات.

توصلت لجنة تحقيقات هندية إلى أن قتل الرجل الذي اتُهم بحيازة وتناول لحوم البقر كان مدبرا له، ولم يكن تلقائيا وعفويا.

وزار وفد من اللجنة الوطنية للأقليات قرية بيسادا قرب دلهي، حيث ضُرب محمد أخلاق حتى الموت. وقال الوفد إن معبدا هندوسيا كان وراء هذا الهجوم.

وكان وزراء هندوسيون في الحكومة قد قالوا إن الحادث تعبير عفوي عن الغضب.

وفي الأسابيع الأخيرة، قُتل ثلاثة رجال مسلمين على يد هندوس اتهموهم بأكل وتهريب لحوم البقر.

وفجر مقتل أخلاق جدلا كبيرا حول التسامح الديني. وانتقد البعض رئيس الوزراء، ناريندرا مودي لتقاعسه في إدانة الحادث بشكل سريع.

وبعد أسبوعين، قال مودي إن الحادث "مؤسف وغير مرغوب فيه".

وكان أخلاق نائما في بيته بجانب ابنه، عندما اندفعت حشود إلى بيته ومعهم عصي وسيوف ومسدسات. واتهم الفلاحون أخلاق وأسرته بذبح وتناول بقرة.

وتعرض أخلاق وابنه للضرب بالطوب، والركل، والطعن لمرات عديدة.

ويعتبر الهندوس أن البقر كائن مقدس، وتناول لحمه أمر محرم بالنسبة لهم.

وتحفظ المهاجمون على لحوم وجدت في ثلاجة الأسرة كدليل على تناولهم لحوم البقر، وثبت لاحقا بعد تحليله أنه لحم ماعز.

وانتهى فريق المحققين إلى أن الهجوم على أسرة أخلاق كان من تدبير معبد هندوسي، واستُغل "للتحريض على مهاجمة أسرة مسالمة"، وأن إعلان المعبد عن العثور على لحم بقري أجج الهجوم.

وتجري الشرطة تحقيقا منفصلا في القضية.

والمسلمون هم الأقلية الأكبر في الهند، إذ تبلغ نسبتهم حوالي 13 في المئة من أصل التعداد البالغ 1.2 مليار نسمة.

المزيد حول هذه القصة