الأتراك حائرون بعد قرار إرجاء العمل بالتوقيت الشتوي بسبب الانتخابات

مصدر الصورة
Image caption لم تمتثل بعض الساعات للقرار الحكومي متسببة في الحيرة والبلبلة

عم الارتباك تركيا بسبب التوقيت، بعد رفض الساعات الاوتوماتيكية الامتثال لقرار الحكومة بإرجاء العمل بالتوقيت الشتوي.

وكان من المقرر تأخير التوقيت في تركيا ساعة واحدة السبت مع نهاية التوقيت الصيفي.

ولكن الحكومة التركية قررت إرجاء تغيير التوقيت حتى بعد إجراء المزمع إجراؤها قريبا.

ولكن بعض الساعات لم تمتثل للقرار الحكومي متسببة في الحيرة والبلبلة.

ووفقا للسلطات التركية فإن إرجاء تغيير الساعة سيمنح الناخبين ساعة اضافية من ضوء النهار يوم الاقتراع المقرر في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني. وفقا للقرار الحكومي سيتم تغيير التوقيت في الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني.

وارجأت تركيا تغيير التوقيت سابقا متعللة بأحداث ذات أهمية وطنية.

ولكن انتشار الساعات الالكترونية مثل التي تزود بها اجهزة الكمبيوتر أو الهواتف الذكية أدى لتغيير التوقيت لدى الكثيرين رغم القرار الحكومي.

"توقيت إردوغان"

واعرب الكثير من الأتراك عن إحباطهم على شبكات التواصل الاجتماعي، وربط بعضهم القرار مباشرة بالرئيس التركي رجب طيب اردوغان.

وقال بريطاني يقيم في تركيا على صفحته على فيسبوك "نحن على توقيت خاص، توقيت إردوغان، الذي قرر إرجاء تغيير التوقيت إلى ما بعد الانتخابات. للأسف، بينما يمكن إرجاء الوقت، لا يمكنه تعطيل الساعات الأوتوماتيكية".