بلجيكا: ليس هناك أدلة على أن الهجوم على الثكنة عمل إرهابي

مصدر الصورة AFP GETTY
Image caption سيارة المهاجم عثر عليها في منطقة بلغراد بالقرب من مقاطعة نامور

قالت بلجيكا إنه ليس هناك أدلة على أن الهجوم الذي تعرضت له ثكنة عسكرية بالقرب من مدينة نامور حركته دوافع إرهابية.

واعتقلت الشرطة البلجيكية مشتبها به بعدما حاول شخص مقنع صدم سيارته في بوابات الثكنة العسكرية الواقعة في جنوب شرقي بروكسل.

ثم قاد المقنع سيارته بعيدا عن الثكنة، وفي أثناء ذلك أطلق الجنود البلجيكيون طلقات نارية لكن لم يصب أي شخص بأذى.

وقال ناطق باسم النيابة العامة في في مؤتمر صحفي بمدينة نامور "في الوقت الراهن ليس هناك عناصر تسمح لنا بالقول إننا نواجه احتمال أن يكون الهجوم إهاربيا".

وأضاف الناطق قائلا إنه لا يمكن استبعاد احتمال أن يكون الهجوم عبارة عن حادثة منعزلة أو احتمال أن شخصا مختلا عقليا نفذ الهجوم.

وعثرت الشرطة على السيارة مهجورة في مكان قريب.

وقالت الشرطة إنها تعرف هوية المهاجم. واعتقلت الشرطة لاحقا مشتبها به.

وأضاف أنه لم يتضح حتى الآن الدافع وراء الهجوم. ونقل عن ممثل الادعاء المحلي، فينسيت ماك: "الشخص اعتقل... وليس هناك ما يشير إلى تورط آخرين".

مصدر الصورة AFP GETTY IMAGES
Image caption دورية أمنية خارج الثكنة العسكرية
مصدر الصورة AP
Image caption خبير إبطال المفرقعات يقترب من السيارة المشتبه بها

وفي وقت سابق، وصف مسؤول بلجيكي الهجوم بـ "الغامض".

وتظهر الصور استدعاء فريق إبطال مفعول القنابل إلى مكان السيارة المهجورة.

وقالت تقارير محلية، في وقت سابق، إن السيارة كانت تحمل ما يشتبه به بأنه جهاز تفجير.

لكن مسؤولين بلجيكيين لم يتمكنوا من تأكيد هذه المعلومات.

وأخليت أكاديمية للشرطة قريبة من مكان الحادث، وفقا لتقارير إعلامية محلية.

وفي يناير/ كانون الثاني، قتلت الشرطة البلجيكية شخصين في حملة مداهمات واسعة بعد أسبوع واحد من هجوم شارلي إبدو الدامي الذي نفذه مسلح في العاصمة الفرنسية، باريس.

المزيد حول هذه القصة