جهود مكثفة لمساعدة المتضررين من زلزال أفغانستان وباكستان

مصدر الصورة AP
Image caption جنود باكستانيون يحملون مواد إغاثة على متن طائرة في بيشاور

تكثف السلطات الأفغانية والباكستانية جهودها لمساعدة المتضررين من الزلزال الذي بلغت قوته 7.5 درجة على مقياس ريختر والذي ضرب البلدين الاثنين الماضي.

ولقي أكثر من 360 شخص حتفهم، معظمهم في باكستان، كما أصيب 2000 على الأقل.

وأرسلت فرق الإنقاذ إلى المناطق الجبلية النائية، حيث لا تزال تداعيات الزلزال غير واضحة.

ودعت حركة طالبان، التي تسيطر على بعض المناطق المتضررة، وكالات الإغاثة "بألا تبخل" في إرسال المساعدات.

وقال متحدث باسم حركة طالبان إن هناك أوامر لمقاتلي الحركة بمساعدة الضحايا.

وفي تطور آخر، قال مسؤولون باكستانيون إن العديد من الأنهار الجليدية في سلسلة جبال كاراكورام قد تصدعت، وتسبب أحدها في فيضان، لكن من دون خسائر في الأرواح حتى الآن.

Image caption تقول السلطات إن معظم الوفيات التي أعلن عنها كانت في باكستان

ويخشى كثيرون في جميع أنحاء المنطقة من وقوع زلزال جديد، وقضوا الليل نائمين في الخارج في درجات حرارة قريبة من درجة التجمد.

وقال عبد الحبيب سيد خيل، قائد شرطة في إقليم كونار في أفغانستان: "نعاني من نقص في الطعام وغيره من المساعدات. السماء تمطر منذ أربعة أيام والطقس بارد للغاية."

ويوم الثلاثاء، نشر القصر الرئاسي الأفغاني تغريدة على موقع تويتر يقول فيها إن عدد القتلى ارتفع إلى 115، فضلا عن إصابة 538 شخص. وقال إن 7.630 منزلا و12 مدرسة و17 مسجدا كانوا من بين المباني التي دمرت أو تضررت.

Image caption أحذية الطالبات الأفغانيات بعد تدافع مميت في مقاطعة تخار

وفي خطاب متلفز، حث الرئيس، أشرف غني، الذين يعيشون في المناطق المتضررة على المساعدة في جهود الإنقاذ.

وقال حاكم إقليم بدخشان، شاه ولي الله أديب، إن فرق المسح كانوا متجهين إلى المناطق النائية يوم الثلاثاء، لكن الانهيارات الأرضية سدت الطرق وكان هناك حاجة للاعتماد على الطائرات المروحية.

وكان من بين الضحايا الأفغان 12 تلميذة قتلن بينما كن يحاولن الخروج من المدرسة في تالوكان بمقاطعة تخار.

Image caption شهدت بيشاور في شمال باكستان سقوط العديد من الضحايا

وفي باكستان، قتل 248 شخص على الأقل، كما أصيب 1.665 آخرين، حسب الوكالة الوطنية لمواجهة الكوارث.

وفي ولاية خيبر باختونخوا وحدها، قالت السلطات إن 202 شخصا على الأقل لقوا حتفهم، وأصيب أكثر من 1.480 آخرين. ولقى 30 شخص حتفهم في المناطق القبلية شمال غرب البلاد.

ويوم الثلاثاء، زار رئيس الوزراء الباكستاني، نواز شريف، مقاطعة شانجلا، في خيبر باختونخوا، حيث قتل 49 شخصا على الأقل.

وقال في بيان إن باكستان "قادرة بما فيه الكفاية على إنقاذ وإعادة تأهيل المتضررين."

Image caption تم علاج المصابين خارج هذا المستشفى في أبوت أباد، باكستان

وبعد وقوع الزلزال، أطلق موقع فيسبوك خاصية "التحقق من السلامة" التي تسمح للأشخاص في المناطق المتضررة بإخبار عائلاتهم بأنهم على ما يرام، كما أطلق غوغل خدمة "إيجاد الشخص".

وذكرت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية أن مركز الزلزال كان في منطقة هندو كوش الجبلية، 76 كيلو متر (45 ميلا) إلى الجنوب من مدينة فيض آباد في إقليم بدخشان.

وكان مركز الزلزال على عمق أكثر من 200 كيلو متر (125 ميلا) تحت سطح الأرض.

وقالت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية إن سلسلة من الهزات الارتدادية – كان قياسها جميعا 4 أو أعلى – قد وقعت إلى الغرب من مركز الزلزال الأصلي.

المزيد حول هذه القصة