ابن وزير خارجية فرنسا مطلوب في لاس فيغاس "لاحتياله على نوادي القمار"

مصدر الصورة Getty
Image caption توما فابيوس ممنوع من لعب القمار في فرنسا ويخض للتحقيق، منذ 2013

أفادت وكالات إعلام فرنسية بأن ابن وزير الخارجية الفرنسي، لوران فابيوس، مطلوب للقضاء الأمريكي لشبهة الاحتيال على محال للقمار بمدينة لاس فيغاس.

ويعتقد أن توما فابيوس كتب 9 صكوك تبلغ قيمتها الإجمالية 3 ملايين دولار لتغطية ديون مقامراته في مايو/ أيار 2012.

وتبين فيما بعد أن الصكوك غير صحيحة، وقد يواجه عقوبة السجن بتهمة السرقة.

وجاء في وسائل الإعلام الفرنسية أن ابن فابيوس ممنوع من لعب القمار في فرنسا، حيث يخضع لتحقيق قضائي، منذ 2013، لشبهة التزوير والاختلاس.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن المتحدثة باسم المدعي العام في ولاية نيفادا الأمريكية، أودري لوك، قولها "إن الأمر بالقبض، الذي صدر عام 2013، لا يزال ساريا"، وعليه فإن توما سيعتقل ما تطأ قدماه أرض الولايات المتحدة.

وسيواجه تهمة إصدار صكوك بنية الاحتيال، وثلاث تهم بالسرقة.

ويبلغ توما إيمانويل فابيوس، من العمر 33 عاما، ويدير شركة استشارات، ويعرف عنه إنفاق الملايين في محال القمار.

وقد عين والده، لوران فابيوس، وزير للخارجية يوم 16 مايو/ أيار 2012.

المزيد حول هذه القصة