سيبراس: أخجل من تعامل الاتحاد الأوروبي مع المهاجرين

مصدر الصورة EPA
Image caption سيبراس هاجم قادة دول الاتحاد الأوروبي واتهمهم بالنفاق

قال رئيس الوزراء اليوناني، أليكسيس سيبراس، إنه يشعر بالخجل من تعامل دول الاتحاد الأوروبي مع أزمة المهاجرين.

واتهمهم بأنهم يلقون مسؤولية الأزمة على بعضهم البعض، ويذرفون دموع النفاق على الأطفال الذي يغرقون في البحر وهم يحاولون الوصول إلى حدود الاتحاد.

وألقى سيبراس خطابا مجلجلا أمام البرلمان قال فيه إنه لا يريد "فلسا واحدا" مقابل إنقاذ حياة البشر، بينما يستمر توافد الآلاف على بلاده عبر البحر، ودول الاتحاد الأوروبي مختلفة بشأن التعامل مع الحشود المتدفقة كل يوم.

فقد غرق 35 شخصا، هذا الأسبوع، وهم يحاولون عبور البحر بين التركيا واليونان، ليصل عدد الضحايا هذا العام إلى 3 آلاف شخص، بينهم عدد كبير من الأطفال.

وجاء في خطاب سيبراس: "أشعر بالخجل، باعتباري واحدا من قادة دول هذا الاتحاد، من أمرين هما: عجز الاتحاد الأوروبي عن معاجلة هذه المأساة الإنسانية، ومستوى النقاش بين كبار المسؤولين، الذين يلقي كل واحد منهم المسؤولية على الآخر".

وتحولت اليونان، منذ يناير/ كانون الثاني، إلى منطقة عبور لأكثر من 500 ألف لاجئ ومهاجر، فروا من النزاعات في الشرق الأوسط وفي بلدان أخرى، وهو ما أثار جدلا بين دول الاتحاد الأوروبي.

وقال سيبراس في خطابه: "هذه دموع النفاق ودموع التماسيح تذرف على الأطفال القتلى على شواطئ بحر إيجا. الأطفال القتلى يثيرون مشاعر الأسى، ولكن ماذا عن الأطفال الأحياء، الذين يأتون بالآلاف، ويتركون في العراء" لا أحد يحبهم".

وكان سيبراس يرد على أسئلة نواب البرلمان بشأن موافقة اليونان على استضافة نحو 500 ألف مهاجر مؤقتا قبل توزيعهم على دول أخرى.

وقد تم الاتفاق في اجتماع لقادة دول الاتحاد الأوروبي في بروكسل.

المزيد حول هذه القصة