رئيس تايوان ما ينغ جيو يلتقي بالرئيس الصيني في سنغافورة

مصدر الصورة Reuters
Image caption تنتهي ولاية الرئيس ما العام المقبل

قالت الحكومة التايوانية إن الرئيس ما ينغ جيو سيلتقي بنظيره الصيني شي جينبينغ في سنغافورة يوم السبت المقبل، وذلك في أول لقاء يجمعهما.

وقال ناطق حكومي تايواني لبي بي سي إن الزعيمين سيناقشان العلاقات بين بلديهما، ولكن الصين لم تعلق على اللقاء المزمع.

يذكر ان الصين تدعي السيادة على تايوان منذ عام 1949، عندما فرت "الحكومة الصينية الوطنية" التي كان يقودها تشيانغ كاي تشيك الى الجزيرة بعد ان هزمت جيوشها من قبل الشيوعيين.

وتقول الصين إن تايوان جزء من ترابها الوطني، وتهدد باستخدام القوة اذا ما جنحت الجزيرة نحو الاستقلال.

وقال الناطق التايواني تشين يي هسين إن هدف الرئيس ما هو "تعزيز السلم عبر مضيق تايوان والمحافظة على الوضع الراهن."

واضاف "لن توقع أي اتفاقيات ولن تصدر أي بيانات"، مضيفا أن الرئيس ما سيجري مؤتمرا صحفيا يوم الخميس لتفسير قراره، فيما سيعقد مجلس شؤون البر الصيني في تايوان هو الآخر مؤتمرا صحفيا في وقت لاحق من يوم الاربعاء.

وقالت وكالة شينخوا الصينية الرسمية للانباء إن الجانبين "سيتبادلان وجهات النظر حول تعزيز التنمية السلمية للعلاقات بينهما."

اما الناطق باسم البيت الابيض الامريكي جوش ارنست فقال إن الولايات المتحدة ترحب بأي خطوة من شأنها خفض حدة التوتر وتحسين العلاقات بين الصين وتايوان، ولكنه اضاف "يتعين علينا مراقبة ما سيتمخض عنه اللقاء."

يذكر ان العلاقات بين الصين وتايوان قد تحسنت في فترة ولاية الرئيس ما، الذي تنتهي ولايته العام المقبل. وينظر الى حزب الكومينتانغ، حزب الرئيس ما، على انه موال لبكين.

محطات مهمة في العلاقات بين الصين وتايوان

1949 قوات الكومينتانغ بقيادة تشيانغ كاي تشيك تشكل حكومة في تايوان التي فرت اليها عقب هزيمتها على يد الشيوعيين بقيادة ماو زيدونغ.
1971 تايوان تخسر مقعدها في الأمم المتحدة لصالح الصين.
1979 الولايات المتحدة تقيم علاقات دبلوماسية مع الصين، وتعهد في الوقت ذاته بالدفاع عن تايوان.
1993 أول مفاوضات مباشرة بين الصين وتايوان تجري في سنغافورة.
2005 الصين تصدر قانونا يجعل انفصال تايوان امرا غير قانوني يجوز التصدي له بالقوة العسكرية.
2008 المفاوضات رفيعة المستوى بين الجانبين تستأنف عقب اعادة انتخاب ما ينغ جيو رئيسا لتايوان.

وكان الزعيمان قد تبادلا في تموز / يوليو 2009 الرسائل المباشرة للمرة الأولى منذ نحو 60 عاما، ولكن بصفتيهما الحزبية وليس الوطنية.

وفي عام 2010 وقع البلدان على اتفاقية تجارية تأريخية.

ولكن مراسلين يقولون إن المخاوف المتزايدة من نمو النفوذ الصيني أدت الى الكثير من التململ في تايوان.

وكان حزب الرئيس ما، حزب الكومينتانغ، قد مني بهزيمة كبيرة في الانتخابات المحلية التي جرت العام الماضي، وهي نتيجة اعتبرت رفضا شعبيا لسياسة الرئيس ما بالتقارب مع الصين.