تسريبات الفاتيكان: البابا "تلقى تحذيرات من غياب كامل للشفافية" في الحسابات

مصدر الصورة AFP
Image caption البابا فرانسيس تلقى تحذيرات بأن حسابات الفاتيكان البنكية تشهد غيابا تاما للشفافية حسب كتاب جديد

تلقى فرانسيس، بابا روما، تحذيرات سابقا من "غياب كامل للشفافية" في حسابات الفاتيكان، حسبما قال كتاب جديد شمل تحقيقا صحفيا في الشؤون المالية للمؤسسة الدينية العريقة.

وحسب كتاب بعنوان "تجار في المعبد" للصحفي الإيطالي جيانلويجي نوزي، فإن التحذير صدر من مجموعة من المحاسبين.

ويأتي صدور الكتاب وسط جدل متزايد بشأن طريقة إدارة الشؤون المالية في الفاتيكان، التي كان البابا فرانسيس قد وعد بإصلاحها.

ويشير الكتاب إلى أن المحاسبين قالوا للبابا "التكاليف خارج السيطرة".

وصدر كتاب آخر بعنوان "الجشع" لإميليانو فيتبالدي، ويقول فيه إن مؤسسة خيرية مرتبطة بمستشفى للأطفال دفعت 200 ألف يورو لتغيير ديكورات شقة يقطنها أحد أبرز الكرادلة في الفاتيكان.

وكان بابا روما قد وعد بنوع جديد من الإدارة. وبعد أربع شهور من انتخابه، شكل لجنة مكلفة بمهمة إنهاء سوء الإدارة داخل الجهاز الإداري في الفاتيكان.

مصدر الصورة Reuters
Image caption أفاد الفاتيكان أن المعتقلين كانا أعضاء من هيئة أسسها البابا فرانسيس للمساعدة في إعادة هيكلة النظام المالي داخل الكنيسة

إعتقال

و كان الفاتيكان قد أكد الإثنين إعتقال شخصين على خلفية تسريب معلومات سرية للصحافة وهما قس يحتل مرتبة عالية وموظف سابق.

وأفاد الفاتيكان أن المعتقلين كانا عضوين في لجنة إصلاح النظام المالي داخل الكنيسة.

وقال مسؤولون إنه يعتقد أنهما سربا هذه الوثائق لصحفيين يحققون بشأن الفساد في الفاتيكان وأضافوا أن هذه الوثائق المسربة شكلت مادة أساسية للكتابين الجديدين.

وكان الصحافي جيانلويجي نوزي قد ألف كتابا سابقا يحتوي وثائق مسربة سرقها بابلو غابرييل خادم البابا السابق بنديكتوس السادس عشر ،وحكم على غابرييل بالسجن، إلا أن البابا بنديكتوس عفا عنه.

"خيانة خطيرة"

ووصف الفاتيكان ما حدث آنذاك بأنه " خيانة خطيرة للآمانة".

واعتقل المونسنيور لوسيو أنخيل فاييخو بالدا (54 عاما) وفرانشيسكا تشوكوي (33 عاما) خلال عطلة نهاية الأسبوع، إلا أنه أفرج عن تشوكوي يوم الاثنين بعدما وافقت على التعاون مع المحققين.

ولا يزال المونسنيور فاييخو بالدا قيد الاعتقال.

المزيد حول هذه القصة