الكرواتيون يدلون بأصواتهم في انتخابات تهيمن عليها أزمة المهاجرين

مصدر الصورة Reuters
Image caption مر نحو 320 الف مهاجر بكرواتيا منذ بداية العام الحالي

يواجه ائتلاف يسار الوسط الحاكم في كرواتيا تحديا كبيرا في الاحتفاظ بالسلطة في الانتخابات التي ستجرى يوم الأحد والتي تهيمن عليها الى حد كبير أزمة المهاجرين.

فقد أشارت استطلاعات الرأي التي أجريت قبيل الانتخابات الى أن التأييد الذي تحظى به الحكومة مساو لذلك الذي تمتع به المعارضة القومية.

ووعد الائتلافان باعتماد اسلوبين مختلفين للتعامل مع تدفق المهاجرين وطالب اللجوء.

يذكر ان كرواتيا أصبحت مركزا لتجمع المهاجرين وأغلبهم من سوريا وافغانستان والعراق الذين يرغبون في مواصلة رحلاتهم باتجاه شمال القارة الأوروبية.

وقال وزير الداخلية الكرواتي رانكو اوستوييتش هذا الأسبوع إن زهاء 320 الف مهاجر مروا بالبلاد منذ بداية العام الحالي الى الآن، مضيفا أن كلفة استضافتهم بلغت 284 الف دولار يوميا.

وارتفعت اعداد المهاجرين الذين يقصدون كرواتيا بعد اغلاق المجر حدودها مع صربيا، مما أجبر المهاجرين على البحث عن طريق بديل عبر كرواتيا.

ويقول مراسل بي بي سي في زغرب غاي ديلاوني إن رئيس الحكومة الكرواتية زوران ميلانوفيتش وحزبه، حزب HDZ، نالوا رضا الرأي العام للطريقة المشفقة التي تعاملوا بها مع أزمة المهاجرين.

ولكن زعيم حزب TMZ المعارض، توميسلاف كاراماركو يقول إنه ينبغي استخدام الجيش وتشييد الجدران لخفض عدد المهاجرين الوافدين.

يذكر ان الحكومة الكرواتي المقبلة أي كان شكلها يتعين عليها التعامل ايضا مع اقتصاد ضعيف، فمستوى البطالة في كرواتيا يبلغ 15,4 بالمئة وهي ثالث اعلى نسبة في الاتحاد الأوروبي بعد اليونان واسبانيا، كما تبلغ نسبة البطالة بين الشباب 43,1 بالمئة وهي الاخرى ثالث اعلى نسبة في الاتحاد الاوروبي.

ولا يتوقع أن يفوز أي من الحزبين الرئيسيين بأغلبية في البرلمان ذي المقاعد الـ151، مما يعني تشكيل ائتلاف جديد.

وهذه هي اول انتخابات تجرى في كرواتيا منذ انضمامها الى الاتحاد الاوروبي عام 2013.