تعرف على انتخابات ميانمار التي تقصي المسلمين؟

مصدر الصورة AFP
Image caption الرهبان البوذيون يتمتعون بنفوذ سياسي كبير في ميانمار

بدأ الناخبون في ميانمار الإدلاء بأصواتهم في أول انتخابات تعددية تشهدها البلاد منذ عام 1990.

وأقصي من التصويت أكثر من مليون من مسلمي الروهينغا الذين يعيشون في البلاد بعد إلغاء وثائق هوياتهم.

ويتوقع كثيرون فوز الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية التي تنتمي إليها السجينة السياسية السابقة المؤيدة للديمقراطية أونغ سان سوتشي بمعظم المقاعد.

وحازت سوتشي على جائزة نوبل للسلام عام 1991 بفضل نضالها من أجل التغيير السلمي.

مصدر الصورة EPA
Image caption عدد كبير من المسلمين يعيشون في ميانمار

ويحظر على سوتشي، بموجب الدستور، الترشح للرئاسة لأن ابنيها يحملان جوازي سفر بريطانيين، وليسلهما جواز سفر ميانمار.

واعتبرت سوتشي هذا القرار غير منصف.

ولا يوجد لدى حزب سوتشي مرشح واضح للرئاسة، لكنها تؤكد أن سلطتها ستكون أعلى من الرئيس، حال فوز حزبها في الانتخابات البرلمانية.

مصدر الصورة AFP
Image caption الدستور يحظر ترشح السياسية المؤيدة للديمقراطية سان سوتشي لمنصب الرئيس

ولن يضم أكبر حزبين في البلاد مرشحين مسلمين، وأقرت الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية أنها أسقطت من قائمتها المرشحين المسلمين بسبب الضغوط من إحدى جماعات الرهبان البوذييين.

مصدر الصورة AFP
Image caption سيدة مسنة من مؤيدي حزب اتحاد التضامن والتنمية الحاكم في ميانمار المدعوم من الجيش تشارك في إحدى الفعاليات الانتخابية

ووقع الكثير من أعمال العنف الطائفية بين البوذيين والمسلمين خلال الأعوام القليلة الماضية.

ويمكن القول إن مبدأ رفض العنف يمثل عنصرا أساسيا في الديانة البوذية، لكن الرهبان البوذيين اتهموا باستخدام خطاب الكراهية ضد المسلمين والانضمام إلى الغوغاء الذين قتلوا العشرات.

مصدر الصورة AFP
Image caption عشرة آلاف من الرهبان البوذيين في ميانمار يتجمعون في إحدى المناسبات

وتعيش ميانمار في ظل حكم ديكتاتوري عسكري منذ نحو 50 عاما، ولا يزال الجيش يتمتع بـ25 في المئة من مقاعد البرلمان، وهذا يضمن له بشكل كاف رفض أي تعديل على الدستور.

لا يجري انتخاب الرئيس بالتصويت الشعبي، لكن عن طريق البرلمان بشكل غير مباشر، وهي عملية معقدة تنتهي باختيار المجلسين التشريعيين والجيش رئيسا من بين ثلاثة مرشحين، ويتولى المرشحان الآخران منصب نائبي الرئيس، لكن الأمر يستغرق ثلاثة أشهر حتى يعلن المجمع الانتخابي هذا القرار.

المزيد حول هذه القصة