مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية "تهيمن على قمة مجموعة العشرين" في أنطاليا

مصدر الصورة AFP

يجتمع قادة كبرى الاقتصادات العالمية في قمة العشرين المنعقدة في مدينة أنطاليا التركية.

ومن المتوقع أن تهيمن قضية مكافحة الإرهاب والحرب على تنظيم الدولة الإسلامية على أعمال القمة بعد هجمات باريس الدامية السبت.

وكان التنظيم قد أعلن المسؤولية عن تنفيذ الهجمات التي أدت إلى مقتل 129 شخصا وإصابة أكثر من 300.

وقال الرئيس الأمريكي باراك أوباما في القمة إن الولايات المتحدة تتضامن مع فرنسا و ستساعد على ملاحقة مرتكبي الهجمات باريس. و ادان اوباما مرتكبي تلك الهجمات

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وقد تعرض معظم الدول المشاركة في القمة لهجمات مماثلة.

وستكون قمة العشرين مناسبة لأول لقاء محتمل بين الرئيس الأمريكي ونظيره الروسي فلاديمير بوتين منذ بدأت روسيا حملتها العسكرية ضد ما تصفها بمواقع لتنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

وأجرى أوباما مباحثات مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان قبل بدء أعمال القمة.

وقال الرئيس اردوغان انه وأوباما يدرسون الخطوات التي يتعين اتخاذها داخل الائتلاف لمحاربة الدولة الإسلامية. وقال ان زعماء العالم سيبعثون رسالة قوية و صارمة لمحاربة الارهاب . وقال اوباما انهما ناقشا أيضا الجهود الرامية إلى إنهاء الحرب الأهلية في سوريا.

ويسعى أوباما، الذي وصل إلى تركيا صباح الأحد لاقناع دول أوروبية وشرق أوسطية على اتخاذ خطوات أكثر فعلية لإظهار التزامها العسكري في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية، حسبما نقلت وكالة رويترز عن مسؤول أمريكي.

المزيد حول هذه القصة