رئيس ميانمار يتعهد بانتقال سهل للسلطة إلى الحزب المعارض الفائز في الانتخابات

مصدر الصورة Getty
Image caption من المتوقع أن تصبح سو تشي، بحكم زعامتها للحزب الفائز في الانتخابات، الزعيمة الفعلية للبلاد

وعد رئيس ميانمار ثيان شين بانتقال سهل للسلطة في البلاد إلى حزب اون سان سو تشي المعارض، بعد فوزه في الانتخابات التي جرت الاسبوع الماضي.

وجاء اعلان شين خلال اجتماع مع القادة السياسيين في البلاد.

وكان حزب الرابطة القومية للديمقراطية قد فاز بنحو 80 في المائة من المقاعد التي تم الاعلان عنها. ولايزال هناك القليل من المقاعد بانتظار الاعلان عن الفائز بها.

وإذا تم انتقال السلطة فسينهي هذا 50 عاما قضتها الحكومة الحالية في السلطة مدعومة بالمؤسسة العسكرية.

وقال شين في تجمع لكل الأحزاب السياسية في ميانمار إن كل المهام ستنتقل إلى الحكومة القادمة بشكل منتظم وبالتدريج.

واضاف "سوف نعمل على أن يكون الانتقال سهلا ودون قلق على أي شيء."

مصدر الصورة AP
Image caption رئيس ميانمار ثيان شن يلتقي بقادة الأحزاب السياسية

وكان شين قد نشر تصريحات مشابهة في السابق عبر شبكة الانترنت لكن هذه المرة كررها على الملأ.

وقال شين إن الانتخابات الناجحة جاءت نتيجة للإصلاحات التي قام بها حزبه "اتحاد التضامن والتنمية".

ولم يفز حزب الرئيس في الانتخابات الأخيرة سوى بـ 41 مقعدا من بين 478 مقعدا تم الاعلان عنها حتى الآن، بينما فاز حزب الرابطة القومية للديمقراطية بـ 387 مقعدا.

وقالت المؤسسة العسكرية إنها ستلتزم بنتائج الانتخابات.

ومن المتوقع أن تقوم سو كي بمحادثات مع الرئيس وقائد الجيش في ناي بي تو الاسبوع القادم.

ويقول جونا فيشر من بي بي سي والموجود في يانجون إن المحادثات سوف تتناول جلسة البرلمان المقبلة، التي من المقرر أن يعقدها البرلمان القديم الأسبوع المقبل.

ومن المتوقع أن يقوم البرلمان الجديد، بعد أن تنتهي جلسة البرلمان القديم، باختيار رئيس للبرلمان، ستكون في الأغلب سو تشي، واختيار رئيس الجمهورية واثنين من نوابه.

وقد فاز حزب سو تشي بالأغلبية التي يحتاجها لتشكيل الحكومة القادمة.

وينص الدستور على أن تحتفظ المؤسسة العسكرية بنسبة 25 في المائة من المقاعد في مجلسي البرلمان.

وقالت اون سان سو تشي لبي بي سي إنها كزعيمة للحزب الفائز في الانتخابات ستكون القائدة الفعلية للبلاد.

المزيد حول هذه القصة