هجمات باريس: الرئيس هولاند يقول إن "فرنسا ستدمر تنظيم الدولة"

مصدر الصورة Reuters
Image caption قال هولاند إن فرنسا "ملتزمة ليس فقط باحتواء بل بتدمير" تنظيم الدولة الإسلامية

قال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، في جلسة نادرة أمام مجلسي الجمعية الوطنية (البرلمان الفرنسي)، إنه ملتزم بـ "تدمير" تنظيم "الدولة الإسلامية" بعد هجمات الجمعة الماضي على باريس.

وقال هولاند إن بلاده "في حالة حرب" وإنه سيطرح مشروع قرار لتمديد حالة الطوارئ التي أعلنت بعد الهجمات لمدة ثلاثة أشهر.

وقال إن فرنسا "ملتزمة ليس فقط باحتواء بل بتدمير تنظيم الدولة الإسلامية".

وكان تنظيم الدولة الإسلامية أعلن أنه نفذ هجمات باريس على عدد من الحانات والمطاعم وقاعة للموسيقى واستاد رياضي راح ضحيتها 129 شخصا.

وتعهد هولاند بتوفير المزيد من الإمكانيات لقوات الأمن وقال إن حالة الطائرات شارل ديغول سترسل يوم الخميس لدعم الحملة ضد تنظيم الدولة الاسلامية.

وقال هولاند إنه يجب تعديل الدستور "نظرا للحاجة لاستخدام آلية مناسبة دون الاضطرار للجوء الى حالة الطوارئ".

ومن الإجراءات الأخرى التي أعلن عنها هولاند:

  • 5000 وظيفة جديدة في مجال الشرطة في العامين القادمين وعدم استحداث إي استقطاعات في ميزانية الدفاع.
  • تيسير سحب الجنسية من حاملي الجنسية المزدوجة إذا أدينوا بتهم إرهابية، طالما أن سحب الجنسية لن يترتب عليه ألا يكونوا بلا دولة.
  • تسريع إجراءات ترحيل الأجانب الذين يمثلون "تهديدا خطيرا على أمان البلاد".
  • السعي لإجراء أوروبي ضد تهريب السلاح وتشديد العقوبات عليه في فرنسا.

وقال هولاند إنه سيسافر للقاء الرئيس الأمريكي باراك أوباما والرئيس الروسي فلادمير بوتين في الأيام القادمة لمناقشة الإجراء ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وأكد هولاند معارضته لبقاء الرئيس السوري بشار الأسد في السلطة ولكنه قال "عدونا في سوريا هو داعش".

المزيد حول هذه القصة