تنظيم الدولة "يخطط لهجمات إلكترونية مميتة" في بريطانيا

مصدر الصورة Getty
Image caption شرطة لندن تقول إن ضباط الشرطة سيأمنون مباراة إنجلترا وفرنسا

قال وزير المالية البريطاني، جورج أوزبورن، إن مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" يحاولون تطوير قدراتهم لشن هجمات إلكترونية مميتة على أهداف في بلاده، من بينها مستشفيات ومراكز مراقبة الحركة الجوية.

وجاءت تصريحات أوزبورن خلال زيارته محطة استماع بوكالة "مكاتب الاتصالات الحكومية" البريطانية في مدينة تشلتنام.

ومن المقرر أن يضاعف أوزبورن مخصصات الحكومة لمحاربة جرائم الإنترنت لتصل إلى 1.9 مليار جنيه إسترليني سنويا بحلول عام 2020.

وأعلن رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، عن مخصصات إضافية لأجهزة الأمن في بريطانيا في أعقاب هجمات الجمعة في باريس.

وستنتشر عناصر من القوات المسلحة البريطانية لتأمين مباراة كرم قدم بين منتخبي إنجلترا وفرنسا على ملعب ويمبلي في وقت لاحق الثلاثاء.

وتأتي تصريحات أوزبورن بعدما أعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" مسؤوليته عن هجمات الجمعة التي أسفرت عن مقتل 129 شخصا في حانات ومطاعم وقاعة للحفلات وملعب في باريس.

مصدر الصورة Getty
Image caption وزير المالية البريطاني، جورج أوزبورن، قال إن الاستثمار في محاربة الهجمات الإلكترونية سيتضاعف بحلول 2020

وكان من بين الضحايا بريطاني يُدعى نيك ألكسندر.

وأضاف أوزبورن في خطابه أن تنظيم الدولة أثبت بالفعل قدرته على استغلال الإنترنت "لأغراض دعائية بشعة"، بما في ذلك التطرف والتخطيط لتنفيذ عملياته.

وحذر في الوقت ذاته من أن التنظيم يسعى كذلك إلى اختراق بنى تحتية رئيسية في بريطانيا لمحاولة قتل الناس.

مخاطر كبيرة

وقال أوزبورن "لم يمتلكوا تلك القدرة حتى الآن. لكننا نعرف أنهم يريدونها، ويبذلون كل ما في وسعهم لبنائها".

وأضاف "إذا تعرضت إمداداتنا للكهرباء ومراقبة الحركة الجوية ومستشفياتنا لأي هجوم ناجح على الإنترنت، يمكن أن يقاس التأثير بخسائر في الأرواح وليس بخسائر اقتصادية فقط".

كما أعلن أوزبورن إنشاء مركز وطني لجرائم الإنترنت يضم كبار الخبراء في البلاد.

مصدر الصورة Getty
Image caption باقات الورود في ساحة الطرف الأغر في العاصمة البريطانية لندن

ويقول فرانك غاردنر، محرر بي بي سي للشؤون الأمنية، إن أكثر ما خطط له وزير المالية لم يكن جديدا، لكن من الواضح أن الحكومة يعلم المواطنون أن يعوا أنها قررت وضع الأمن الإلكتروني على رأس أولوياتها.

وقال رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، مساء الإثنين إن المملكة المتحدة يجب عليها الآن أن تظهر نفس العزم الذي أظهرته ضد أدولف هتلر خلال قصفه لندن لدحر خطر الإرهاب.

وقال كاميرون إن زيادة ميزانيات الدفاع - التي كفلها التزام الحكومة بإنفاق 2 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي على القطاع العسكري - من شأنها أن تساعد على دعم تمويل قوات الخدمات الجوية الخاصة وغيرها من الوحدات بنحو ملياري جنيه إسترليني بحلول 2020.

وأضاف أن ذلك سيعني "مزيدا من الأموال" للأولويات، مثل الطائرات دون طيار، والمقاتلات، ومكافحة جرائم الإنترنت.

وقال كاميرون "لا يمكنك حماية الناس من خلال الجلوس جوارهم وتمني عالم آخر. عليك أن تتحرك. وهذا يعني الاستعداد لاستخدام القوة العسكرية أينما دعت الضرورة".

وفي غضون ذلك، قالت شرطة لندن إن ضباط الشرطة سيأمنون مباراة إنجلترا وفرنسا على ملعب ويمبلي الليلة بـ "أعداد متزايدة".

المزيد حول هذه القصة