"جهادي" يقتل جنديين بوسنيين في سراييفو

مصدر الصورة epa

قال مسؤولون بوسنيون إن مسلحا يعتقد بأنه من الاسلاميين المتطرفين قتل رميا بالرصاص جنديين في العاصمة سراييفو.

وقال هؤلاء إن المسلح هاجم مجموعة من الجنود في محل للقمار ليلة الاربعاء، ثم فتح النار على حافلة لنقل الركاب مما أسفر عن اصابة سائقها واثنين ومن ركابها بجروح قبل أن يفر ويفجر نفسه في داره بعد أن حاصرت الشرطة المنطقة.

وقال رئيس الحكومة البوسنية دنيس زفيزديتش في وقت لاحق - في اجتماع استثنائي لحكومته - إن الهجوم يعد "هجوما على الدولة."

ولكن زفيزديتش رفض الاجابة عن سؤال عما اذا كان المسلح - واسمه أنس عمراجيتش - كان جهاديا متطرفا.

ولكن مسؤولين آخرين قالوا لوسائل الاعلام المحلية في البوسنة إن المهاجم له ارتباط بحركة اسلامية متطرفة.

ونقلت وكالة أسوشييتيد برس عن بوريس غروبيسيتش، الناطق باسم النيابة العامة، قوله إن الهجوم يحقق فيه باعتباره "عملا ارهابيا."

يذكر أن مسلحا هاجم في نيسان / ابريل الماضي مخفرا للشرطة في مدينة زفورنيك شرقي البوسنة مما أسفر عن مقتل ضابط شرطة واحد واصابة اثنين آخرين قبل أن يقتل.

وقالت الشرطة حينها إن المهاجم كان يهتف "الله أكبر" اثناء تنفيذ الهجوم.