من هي حسناء آيت بولحسن التي قتلت بباريس اثناء هجوم الشرطة الفرنسية على المسلحين؟

مصدر الصورة b
Image caption تعد حسناء أول أوروبية تفجر نفسها داخل أوروبا

لم تكن حياة حسناء آيت بولحسن توحي بأنها ستموت بهذه الطريقة. فقد ولدت في باريس وعاشت حياة معظم الباريسيين.

ولدت حسناء في ضاحية كليشي لا جارن في باريس، لكنها انتقلت مع أخوتها في سن الـ 16 إلى العيش في بلدة جروتزفالد شرقي فرنسا.

وحسب شهادات الجيران والأقارب، التي أوردتها وسائل الاعلام الفرنسية، كانت حسناء آيت بولحسن تحتسي الكحول ونادرا ما ترتاد المساجد.

لكنها ماتت، حسبما يقال، عندما فجرت نفسها باستخدام سترة متفجرة.

كانت حسناء آيت بولحسن، وهي ابنه مهاجر مغربي، تحت مراقبة الشرطة لسبب يختلف تماما عن الارهاب.

وحسب ما ذكره مسؤول بالشرطة، اشترط عدم ذكر اسمه، فقد ورد اسمها في قضية اتجار بالمخدرات.

وماتت حسناء يوم الاربعاء عندما حاصرت الشرطة شقة في ضاحية سان ديني.

لم تكن الشرطة تستهدف حسناء آيت بولحسن لكنها كانت تتعقب عبد الحميد أبا عود الذي تعتقد الشرطة أنه كان مدبر هجمات باريس التي أدت إلى مقتل 129 شخصا. ولم يكن من المعروف ما إذا كان لحسناء أي دور في تلك الهجمات.

مصدر الصورة AP
Image caption كانت الشرطة تبحث عن أبا عود في الشقة التي كانت بها حسناء

ومن غير المعروف ماهي العلاقة التي كانت تربطها بعبد الحميد ابا عود. وقال ثلاثة مسؤولين من الشرطة إن حسناء ذكرت أنها ابنة عمه أو خاله. لكن هذا التعبير يستعمله الفرنسيون الشباب ذوي الأصول المغاربية للإشارة إلى الأصدقاء المقربين وليس فقط للأقارب.

وتبادلت حسناء في لحظاتها الأخيرة عبارات غاضبة مع رجال الشرطة أثناء الحصار.

وقال مسؤول إن أحد الضباط سألها "اين صديقك". لكنها ردت "إنه ليس صديقي".

ثم وقع انفجار تقول الشرطة إنه كان انفجار لقنبلة كانت في سترتها.

وتقول الشرطة إن أجزاء من جسدها تطايرت حتى وصلت إلى سيارة شرطة كانت متوقفة خارج البيت، الذي قام تسعة من المسلحين، كان بينهم أبا عود، بالإضافة اليها بمواجهة الشرطة لساعات.

ولحسناء أخت واحدة واخوان. وقال جان لوك وزنياك عمدة جروتزفالد لوكالة الأسوشيتد برس الأشقاء الأربع قضوا بعض الوقت في دار رعاية ثم انتقلت الأسرة إلى شقة في أحد مشروعات الاسكان عام 2006.

وغادرت حسناء آيت بولحسن جروتزفالد واستقرت في ضاحية كليشىي – سو- بو في باريس، وكانت تعود أحيانا لزيارة والدها في جروتزفالد.

وقال عمدة جروتزفالد إن والد حسناء واختها الكبرى عادا إلى المغرب.

وطبقا للسجل الرسمي للشركات، فقد كانت حسناء آيت بولحسن تدير شركة للإنشاءات منذ عامين مقرها ضاحية ايبني- سير- سين في باريس، لكن الشركة أفلست بعد 10 أشهر.

المزيد حول هذه القصة