هجوم فندق مالي: "لا يوجد أي رهائن حاليا" داخل الفندق

مصدر الصورة EPA
Image caption لم يتأكد بعد عدد الرهائن القتلى.

قال مسؤولون في مالي إنه لم يعد ثمة رهائن محتجزين داخل فندق راديسون بلو وسط العاصمة باماكو، وذلك بعد مرور سبع ساعات على اقتحامه من قبل مسلحين.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول بالأمم المتحدة أن قوات حفظ السلام الأممية رأت قرابة 27 جثة داخل الفندق.

وفي وقت لاحق، اعلن تنظيم يطلق على نفسه اسم "المرابطون" مسؤوليته عن الهجوم بالاشتراك مع تنظيم "القاعدة في المغرب الاسلامي"، حسبما اعلنت وكالة انباء "الاخبار" الموريتانية.

يذكر ان "المرابطون" يقودها الجزائري مختار بلمختار الذي قيل إنه قتل في غارة أمريكية في حزيران / يونيو الماضي. ونفت "القاعدة في المغرب الاسلامي" مقتله في وقت لاحق.

ولم يتأكد بعد عدد الرهائن القتلى، ولم يتضح مصير المسلحين.

وكان مسؤولون أمريكيون وفرنسيون قد أعلنوا أن قوات تابعة لهم ساعدت في عملية تحرير الرهائن التي قامت بها قوات خاصة مالية بعد احتجاز 170 شخصا داخل الفندق دولي.

وأوضح مسؤول أمريكي إن قرابة 25 جنديا أمريكيا كانوا في باماكو وقت الهجوم، وبعضهم ساعد "من خلال نقل المدنيين إلى أماكن آمنة فيما تطهر القوات المالية الفندق من المسلحين."

وأكدت فرنسا، التي توجد لها قوات في مالي، أنها ستبذل ما في وسعها من أجل حل الأزمة.

وبحسب مراسل لبي بي سي فإن الفندق من الأماكن المفضلة للأجانب في مالي.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وتفيد تقارير بأن فرنسيين وأتراك وصينيين وهنود كانوا بين الرهائن.

وقالت الخطوط الجوية الفرنسية "آير فرانس" إن 12 من طاقمها نجحوا في الخروج من الفندق في عملية إنقاذ.

كما قالت الخطوط الجوية التركية إن خمسة من طاقمها خرجوا من الفندق، بينما لا يزال اثنان آخران داخله.

وتعاني مالي من فوضى أمنية منذ سيطرة مسلحين إسلاميين على شمال البلاد قبل عامين في محاولة للتوسع في مناطق أخرى.

وتدخلت قوات فرنسية لوقف تقدم المسلحين.